المعارضة تشن هجوما على مواقع الميليشيات الشيعية بريف السويداء الشرقي

المعارضة تشن هجوما على مواقع الميليشيات الشيعية بريف السويداء الشرقي

الاتحاد برس:

شنت قوات المعارضة مساء اليوم الأربعاء 7 حزيران/يونيو، هجوما واسع النظاق على مواقع الميليشيات الشيعية بريف مدينة السويداء الشرقي الذي يعد جزءا من البادية السورية واستطاعت السيطرة على مواقع جديدة.

وقالت مصادر ميدانية، إن حشودا من قوات مغاوير الثورة وجيش أسود الشرقية، شنت هجوما على مواقع الميليشيات الشيعية في منطقة سد الزلف شرق السويداء، حيث دارت معارك عنيفة تمكنت المعارضة على إثرها من السيطرة على مخفر الزلف ودمرت دبابة وفجرت مستودعا للذخيرة، إضافة لقتل أكثر من 20 عنصرا من الميليشيات.

يأتي ذلك بعد يوم واحد من قصف التحالف الدولي، لرتل عسكري تابع للميليشيات في محيط معبر التنف الحدودي مع العراق، ما أسفر عن مقتل 60 عمصرا من الميليشيات وجرح العشرات.

وقالت وكالة “أبنا” الإيرانية: “قام التحالف الصهيو – أمريكي يوم أمس الثلاثاء بقصف مواقع لمجاهدي المراقد في سوريا، بسبب ادعاءات بأن المجاهدين اقتربوا من مواقع القوات الأمريكية جنوب سوريا، حيث أسفر القصف عن مقتل ثمانية وخمسين من المجاهدين، بينهم رئيس الاستخبارات في لواء فاطميون (محمد حسيني) الذي قضى أثناء محاولة إسعافه إلى المستشفى”.



من جهتها أعلنت القيادة الوسطى في الجيش الأمريكي في بيان لها، إن التحالف الدولي دمر رتلاً لقوات موالية للنظام السوري بعدما توغل في “منطقة عدم اشتباك” قرب التنف بجنوب سوريا بتاريخ 6 حزيران 2017 , وعلى الرغم من التحذيرات السابقة، دخلت القوات الموالية للنظام منطقة نزع السلاح المتفق عليها مسبقا، مصحوبة بدبابة ومدفعية وسلاح مضاد للطائرات بالإضافة إلى مركبات مسلحة وأكثر من 60 جندي مما شكل تهديداً للتحالف الدولي والقوات الشريكة في قاعدة التنف في سوريا، مشيرة إلى أن التحالف لا يسعى لمحاربة قوات النظام السوري والقوات الموالية، لكنه سيبقى مستعدا للدفاع عن نفسه إذا رفضت هذه القوات إخلاء منطقة عدم الاشتباك يدعو التحالف جميع الأطراف في جنوب سوريا إلى تركيز جهودها على هزيمة داعش عدونا المشترك وأكبر تهديد للسلام والأمن الإقليمي والعالمي.

قد يعجبك ايضا