المعارض الروسي نافالني يغادر المستشفى الألماني إلى الحياة

الاتحاد برس

أعلنَ المعارض الروسي “أليكسي نافالني”، من خلال صفحته على “انستغرام” خروجه من المستشفى في برلين، الذي كان يعالج فيه لمدة 32 يومًا، بعد حالة التسمم التي تعرّض لها في فندق كان يقيم فيه في سيبيريا.

ونشرَ “أليكسي نافالني”، عبر صفحته على “انستغرام”، صورًة له في إحدى حدائق برلين، مع منشور شرحَ فيه عمّا حصلَ معه في المشفى، ووجّهَ شكره للأطباء، الذين فعلوا له كل شيء حتى وصلَ إلى هذه المرحلة واستطاع الوقوف على قدميه.

https://www.instagram.com/p/CFeYcHWF7qa/

بدوره، مستشفى شاريتيه الذي كان “نافالني” يُعالج به، قال: “بناء على تحسن حالة المريض الصحية، يعتقد الأطباء المعالجون أن الشفاء التام ممكن”. “فرانس برس”

يُذكر أن المعارض الروسي “أليكسي نافالني”، كان نُقل جوا إلى ألمانيا في سبتمبر/أيلول بعد مرضه يوم 20 أغسطس/اب في متن رحلة داخلية في روسيا، وبعد يومين من نلقه للمستشفى لتلغي العلاج، دخل نافالني في غيبوبة بالمستشفى.

وادّعى خبراء أسلحة كيماوية ألمان، إن الفحوصات تظهر أن “نافالني”، قد تسمم بغاز أعصاب يعود إلى الحقبة السوفيتية، مما دفع الحكومة الألمانية الأسبوع الماضي إلى مطالبة روسيا بالتحقيق في القضية. بينما نفت روسيا هذه الادّعاءات، واتهمت ألمانيا بالفشل في تقديم أدلة حول حالة تسمم “نافالني”.

اقرأ المزيد:

قد يعجبك ايضا