المعركة في حلبة الحكومة “انتهت”..عميد كلية الطب البشري يودّع البطولة على حساب وزير التربية

الاتحاد برس

 

ماتزال ساحات انعدام الأخلاق والمبادئ وتذليل القامات العلمية، تمتلئ بالقرارات والمواقف السلطوية التي تُصدرها وزارات السلطة السورية، فلم تكتفِ الحكومة بقراراتها الاقتصادية التي تبتلعُ لقمةَ المواطن، بل هاهي تمدّ يدها المُبتلّة بالفساد لتطالَ قامات علمية، لمجرّد محاولتهم إنقاذ ماتبقى من دفع سلطتهم لهم إلى الهاوية.

كغيرها من القرارات البعثية الظالمة، أنهت وزارة التعليم العالي ممثّلة بوزيرها الدكتور “بسام ابراهيم”، عمل عميد كلية الطب البشري “نبوغ العوا”، الذي حاولَ نشرَ الحقيقة فيما يخص فيروس كورونا وإحصائياته الحقيقية في البلاد، إضافة إلى تفاصيل أخرى.

تصريحات لم تُعجب السلطة حتى انتظروا اللحظة الحاسمة، وأقالوه بقرار انتشرَ بين السوريين وشكّل صدمة كبيرة، لأن عميد كلية الطب البشري كما يصفه طلابه وكما يراه متابعون “اخر ماتبقى من الرجال في هذه الدولة”.

وزارة التعليم العالي في الحكومة السورية، أصدرت يوم أمس الإثنين، قرارًا بتغيير عدد من عمداء الكليات ونوابهم في جامعة دمشق. ومما لاشكَّ فيه أن الوزارة استغلت هذه الفرصة، وأخفت من التشكيلات الجديدة عميد كلية الطب البشري في جامعة دمشق “نبوغ العوا”، وعيّنت “رائد أبو حرب” خلفًا له.

وماكانَ أكثر غرابة من القرار، هو أن الدكتور “نبوغ العوا”، تم إعفاءه من منصبه من دون معرفته حتى, ففي اتصال له معه من إذاعة شام اف ام، قبل يومٍ من وصول القرار، قالَ: “لم أتبلغ بشكل رسمي بتعيين عميد جديد لكلية الطب البشري بدلًا عني، وقد وصلني الخبر كما وصل للناس. صباحًا يتأكد الأمر.

الدكتور نبوغ العوا
الأسباب المباشرة والخفية

القرار الصادر يعتبر جزء من سلسلة تغييرات روتينية تُجرى في بداية كل عام دراسي تقريبًا، حيثُ شمل التغيير عمداءَ عددٍ من الكليات منها “كلية الطب البشري، الهندسة الميكانيكية والكهربائية، السياحة، الآداب والعلوم الإنسانية، العلوم، الزراعة، المعهد العالي للغات والمعهد العالي للتخطيط الإقليمي”.

قسمٌ من الرأي العام اعتبر قرار إقالة الدكتور “نبوغ العوا”، جاء بسبب الجدال والخلاف، الذي دار بينه وبين وزير التربية “دارم الطباع”، حول افتتاح المدارس مؤخرًا ، حيث طالب “العوا” بتأخير فتح المدارس، ليرد عليه “الطباع”، قائلًا: ” أغلق المشافي التابعة لك لكي أغلق المدراس”، ليرد عليه “العوا”: “أين سنعالج المرضى؟ في الملاهي الليلية ؟”.

أما الرأي الاخر فيدورُ حولَ أن عميد كلية الطب البشري، وفق المادة /50/ من قانون تنظيم الجامعات رقم /6/ لعام 2006، يُمكن أن يُعيّن بقرار من الوزير لمدة سنتين قابلة للتجديد لدورة ثانية بنفس المدة، و”نبوغ العوا”، انتهت دورته الأولى، ومن حق الوزارة في التمديد أم الايقاف عن شغل المنصب. “وهذا السبب لم يُؤخذ به في الشارع السوري”.

ردود أفعال .. بين غاضبة وغاضبة

لم يتوقف السوريون في الداخل والخارج السوري، عن تعبيرهم عن الخيبة والغضب الذي أوقده قرار الوزارة السورية، بإقالة عميد كلية الطب البشري، غضبٌ جاءت لاعتبارات عديدة، لعلَّ أبرزها استمرار السلطة في قراراتها دون النظر حتى للرأي العام السوري.

تعليقات ومنشورات، تصدّرت صفحات الناشطين السوريين في الداخل والخارج، وكلها كانت ضد الحكومة وقراراتها المُستفزة.

أحد الناشطين، من العاصمة دمشق، كتبَ على صفحته: “كلمة الحق بتزعّل لهيك شالوه.. مهزلة!”.

معلا، من محافظة اللاذقية، كتب مُهكّمًا: ” واحد صفر لوزير التربية.. هيك بتكون بطولة الحكومة السورية اختتمت اخر مبارياتها بفوز الدكتور البيطري على دكتور الطب البشري”.

أحمد، من اللاذقية، علّقَ: “بهيك حالة الاقالة بتكون تكريم، احسن مايكون ضمن أوبة لاتفقه شيئاً”.

تعليقات كثيرة انهالت على أخبار الاقالة، ولم يعلّق حتى شخص واحد لصالح الحكومة السورية، والكثير من التعليقات شكرت الدكتور وأبدت تعاطفها الشديد معه، في وقت تهكّم الكثير وباركوا للوزير بفوزه على هذه الحلبة الفاسدة.

تعليقات السوريين على إقالة "نبوغ العوا"
تعليقات السوريين على إقالة “نبوغ العوا”

يُذكر أن اسم الدكتور “نبوغ العوا”، برزَ خلال الفترة الماضية بشكل كبير جدًا، بعد دوره البارز خلال التغطية الإعلامية الكبيرة الهادفة إلى نشر الوعي لمواجهة خطر انتشار فيروس كورونا المستجد، إضافة إلى مطالبته مؤخرًا بضرورة تأجيل افتتاح المدارس لأيام لتفادي نشر العدوى في البلاد.

وتشير الآراء في كلية الطب البشري، إلى أنّ “العوا” من أكثر الأساتذة في الكلية الذين كلفوا بالعمادة ونالوا محبة الطلاب نظراً، لقربه منهم ومطالبته بحقوقهم. وكل ماحصلَ معه نتيجة خلافه مع وزير التربية الحالي.

قد يعجبك ايضا