المغرب يكشف أسباب الأزمة الدبلوماسية الأخيرة مع ألمانيا

الاتحاد برس

 

بيّنت مصادر حكومية مغربية، أن ما دفع الرباط لتعليق كل علاقات الاتصال أو التعاون مع السفارة الألمانية لديها، عبارة عن “تراكمات سلبية شملت أكثر من قضية“.

وبحسب وكالة “سبوتنك” الروسية فإنّ مسؤولاً مغربياً أفاد أنّ: “إقصاء المغرب من اجتماع برلين الذي عُقد بشأن القضية الليبية في يناير عام 2020، كان ضمن التراكمات السلبية في العلاقات بين البلدين”.

وأضاف المصدر أن “الموقف الآخر الذي أدى إلى تعليق العلاقات، تَمثّٓل في موقف ألمانيا من الصحراء الغربية، خاصة بعد الاعتراف الأمريكي بسيادة المغرب على الصحراء، حيث دعت لاجتماع مجلس الأمن لمناقشة التطورات، التي تراها الرباط تمس سيادته”.

وأكّد البرلماني المغربي “جمال بن شقرون” أن رد الفعل الصادر عن الخارجية المغربية “يُعتبر قراراً سليماً إلى أن يَثبت الموقف الأساسي بشأن التعامل بين البلدين، والذي يجب أن يقوم على الاحترام والتقدير المتبادل”.

يُذكر أنّ المملكة المغربية أعلنت، أمس الاثنين، عن تعليق جميع آليات التواصل مع السفارة الألمانية في الرباط والمنظمات الألمانية المانحة.

مصدر سبوتنك
قد يعجبك ايضا