المفوضية الأوروبية تؤكد نيتها إلغاء اتفاقية دبلن للجوء في أوروبا

الاتحاد برس

أعلنت رئيسة السلطة التنفيذية للاتحاد الأوروبي، “أورسولا فون دير لاين”، أمام البرلمان الأوروبي عن عزم المفوضية الأوروبية إلغاء العمل بما يسمى اتفاقية “دبلن” التي تعهد مسؤولية معالجة طلب اللجوء، إلى أول دولة يدخل إليها طالب اللجوء في الاتحاد الأوروبي.

وأعربت الرئيسة التنفيذية للاتحاد الأوروبي، “أورسولا فون دير لاين”، عن نيتها وضع “آلية تضامن جديدة قوية” لتحل محل لائحة دبلن، التي تلزم طالبي اللجوء بتقديم ملفاتهم في أول دولة أوروبية يدخلون إليها. وأكّدت: “يمكنني أن أعلن أننا سنلغي لائحة دبلن ونستبدلها بنظام أوروبي جديد لإدارة الهجرة”.

وتابعت رئيسة السلطة التنفيذية، في كلمتها السنوية حول حال الاتحاد الأوروبي أمام البرلمان الأوروبي في بروكسل: “الاتحاد الأوروبي وضع أولى النقاط لطرح ميثاق جديد بشأن الهجرة الأسبوع المقبل”.

وأشارت إلى أن دول الاتحاد ستتبنى نهجًا “أكثر إنسانية”، مؤكّدًة أن “الدول التي تفي بواجباتها القانونية والأخلاقية أو المعرضة للخطر أكثر من غيرها، سوف تحظى بتضامن الاتحاد الأوروبي بأكمله”.

ولابدَّ من ذكر أنه عندما ارتفعَ عدد اللاجئين وطالبي اللجوء الراغبين بدخول الاتحاد الأوروبي عبر اليونان وطريق البلقان صيف 2015، كان “نظام دبلن” هو النظام الساري المفعول بهذا الخصوص.

وكانت استنكرت المنظمات غير الحكومية اتفاقية دبلن بشكلها الحالي، ووصفتها بأنها تشكل عائقًا أمام طالبي اللجوء أثناء تقديم ملفاتهم، وترغمهم على التشرد والعيش حياة غير مستقرة.

يُذكر أن اتفاقية دبلن تفرض على اللاجئين طلب اللجوء في أول دولة تطأها أقدامهم، مثل اليونان أو إسبانيا أو إيطاليا، ولطالما اشتكت هذه الدول من عدم المساواة الناجم عن هذه الاتفاقية، حيث يرغب الكثير من المهاجرين الذين يصلون إسبانيا مثلًا، في مواصلة الرحلة إلى فرنسا أو ألمانيا أو دور أوروبا الشمالية.

 

قد يعجبك ايضا