النظام يدخل قوافل غذاء ووقود إلى مناطق سيطرته في حلب عبر الكاستيلو

النظام يدخل قوافل غذاء ووقود إلى مناطق سيطرته في حلب عبر الكاستيلوالنظام يدخل قوافل غذاء ووقود إلى مناطق سيطرته في حلب عبر الكاستيلو

الاتحاد برس:

نشر إعلام النظام السوري ليلة امس صوراً، تظهر دخول المواد الغذائية والخضروات والمحروقات، إلى مناطق سيطرته في حلب الغربية عبر طريق جديد “الطريق الشمالي”، بعد ان قطعت قوات المعارضة طريق إمداده الوحيد بعد سيطرتها على حي الراموسة ومجمع الكليات بالكامل قبل أيام.




ونشر الإعلامي المقرب من النظام “شادي حلوة”، صورة تظهره في لقة “سيلفي” مع عدة “بسطات” من الخضار والبائعين والمشترين، في محاولة منه لرفع معنويات موالي النظام في حلب الغربية، الذين بداوا ومنذ اليوم الاول من انقطاع الطريق الجنوبي، بالتذمر والشكوى من الحالة الضيقة، محملين قوات النظام سبب حصارهم في حلب الغربية بسبب خسارتها للراموسة، كما نشرت الإعلامية المقربة من النظام “كنانة علوش” ذات الصور.

من جهته مراسل قناة الميادين التابعة للنظام “رضا الباشا” قال في منشور على صفحته في موقع “فيسبوك”: “إن مسؤولي حلب يجب أن يحاكموا لغيابهم عن الأسواق التي سحبت منها المواد بعد وقت قصير من الهزيمة النكراء التي منيت بها ميليشيات بشار الأسد، حلب ليست محاصرة و يوجد طريق إمداد يا سادة … ولكن انتم لا تستحقون أن تكونوا في هذه المدينة .. للأسف لم تكونوا بحجم المسؤولية سابقا لتكونوا الآن… التموين ، المحافظة . و و و و كل مؤسسة يجب أن يحاكم القائمون عليها لأنكم بتصرفاتكم و اهمالكم تسيئون للدولة و الجيش و كل شريف في هذا البلد”.

ويستولي كبار ضباط قوات النظام والمقربين منهم على معظم مقومات الحياة ومعظم مصادر البنى التحتية، حيث يتعمد هؤلاء أحياناً لقطع الكهرباء على الرغم من إصلاح الخطوط المغذية من اجل تشغيل “مولدات الأمبيرات”، بالإضافة لقطع مياه الشرب لكي يضطر السكان لشراء “صهاريج”، وغيرها من الطرق المستخدمة في سلب المواطنين أموالهم ونهبهم.

وكانت صفحة “اخبار منقولة عن مدينة حلب”، قد نشرت ليلة أمس، صورة قيل انها لصهاريج نفطية دخلت إلى مناطق حلب الغربية عبر “الكاستيلو”.

قد يعجبك ايضا