الهند: تدخلات أردوغان في الشأن الداخلي الهندي أمر غير مقبول

الاتحاد برس

 

أعلنت مندوبة الهند في الأمم المتحدة، “فيديشيا مايترا”، رفض بلادها لما وصفته بـ”التدخلات التركية” في شؤون الهند الداخلية، وتحديدًا فيما يتعلق بالوضع في إقليم جامو وكشمير.

وذكرت المندوبة الهندية، أن بلادها ترفض حديث الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” في كلمته أمام الجمعية العامة عن الوضع في كشمير، معتبرًة أن ذلك بمثابة تدخل غير مقبول في الشأن الداخلي الهندي. وأنّه على أنقرة أن تتعلم احترام سيادة الدول، وأن تعكس هذا الأمر في سياساتها.

تنديد المندوبة الهندية بالتدخل التركي في الشؤون الهندية، يأتي في ضوء تقارير لوسائل إعلام هندية أشارت إلى أن تركيا باتت الآن تحتل المرتبة الثانية في محور الأنشطة المعادية للهند، بعد باكستان، لافتًة إلى دلائل تثبت تورط أنقرة في دعم المنظمات المتطرفة.

وأظهرت مصادر مطلعة لصحيفة “هندوستان تايمز” الهندية، أن منظمات متطرفة في ولاية كيرلا الجنوبية الغربية، وفي إقليم كشمير المتنازع عليه مع باكستان، تتلقى تمويلًا ودعمًا من جماعات موالية للرئيس التركي.

وفي السياق ذاته، وبما يخص التدخلات التركية، تقول الصحيفة: “إن أنقرة تمول الندوات الدينية في الهند، وتجند المتشددين، وتحفزهم على زيارة تركيا لتعزيز صلتهم بها”.

وقالت الصحيفة ذاتها، إن منظمة متطرفة في كيرلا كانت تتلقى تمويلًا تركيًا. حيثُ ذكرَ مسؤول حكومي هندي كبير: “نحن على علم بأن بعض أعضاء هذه المنظمة سافروا إلى قطر للقاء أتراك بحثًا عن تمويل لمنظمتهم”.

يُذكر أن هذا التدخل التركي ليس الأول من نوعه في شؤون الهند، حيثُ أنه خلال مطلع العام الجاري، تدخلت تركيا في شؤون الهند إثر المصادمات التي اندلعت على خلفية قانون الجنسية، ليس بالتصريحات العلنية فحسب، بل بالمال أيضًا.

 

قد يعجبك ايضا