اليونان: العقوبات الأميركية على أنقرة كانت “ضرورية” ولا بدَّ منها

الاتحاد برس

 

أعلن وزير الخارجية اليوناني، نيكوس ديندياس، يوم أمس الأربعاء، أن بلاده تعول على التعاون مع الإدارة الأمريكية الجديدة في ظروف التوتر السائد في علاقاتها مع تركيا.

وخلال مؤتمر عبر الفيديو حول شؤون جنوب شرق أوروبا وشرق المتوسط، ردَّ “ديندياس” على سؤال عن توقعاته من إدارة الرئيس الأميركي الجديد “جو بايدن”: “أولا، الرئيس بايدن وفريقه في وزارتي الخارجية والدفاع ومجلس الأمن القومي أشخاص أصحاب خبرات غنية وتعتبرهم اليونان أصدقاء لها”.

وأضافَ أن أعضاء فريق “بايدن” يعرفون منطقة البلقان تمام المعرفة وهم “على دراية بمحتوى العلاقات اليونانية التركية، لذا فإننا نتوقع أن يكونوا على علم بالواقع منذ اليوم الأول ويساعدوا لنا في حل العقد التي من الصعب جدًا حلها بيننا وبين تركيا”. مُشيرًا: “نحن نعول كثيرًا على التعاون مع إدارة بايدن الجديدة”.

واعتبر الوزير أن فرض الولايات المتحدة عقوبات ضد تركيا كان ضروريًا، وذلك “ليس لمعاقبة تركيا فليس هذا مقصدنا، إنما كأسلوب للإشارة إلى أن تركيا تجاوزت الحدود، وذلك ليس فقط في اقتنائها منظومة إس-400 قحسب، بل في تصرفاتها العامة في المنطقة التي نعيش فيها، أي في شرق المتوسط والقوقاز وليبيا وسوريا والعراق”.

يُذكر أن “ديندياس” اعتبرَ نظيره التركي، “مولود تشاووش أوغلو” “صديقًا” له، لكنه استبعد إمكانية عقد لقاء بينهما في الظروف الراهنة، مضيفًا أن على تركيا “وقف استفزازاتها” كشرط لا بد منه لبدء “الحوار المثمر” بين أثينا وأنقرة.

 

مصدر وكالة الأنباء الروسية RIA
قد يعجبك ايضا