اليونيسيف : نقص التمويل قد يوقف دعمها لتسعة ملايين طفل سوري

اليونيسيف : نقص التمويل قد يوقف دعمها ل9 مليون طفل سورياليونيسيف : نقص التمويل قد يوقف دعمها لتسعة ملايين طفل سوري

الاتحاد برس:

أعلنت المنظمة الدولية لرعاية الطفولة” اليونيسيف ” أمس الجمعة أن النقص الهائل في تمويلها قد يحرم حوالي 9 ملايين طفل سوري من المساعدات العالمية .

حيث أعربت اليونيسيف عن قلقها حيال حياة أكثر من 40 ألف طفل في مدينة الرقة السورية ، وقالت اليونيسيف “نأسف عن خذلان أطفال سوريا “.




حيث أوضحت المنظمة الدولية في بيان لها نشر على موقعها ” أن فجوة التمويل بلغت نحو 220 مليون دولار ” مضيفة أن الأزمة هي الأسوأ بالنسبة للمنظمة منذ أن إنطلاق عملها في سوريا .

وأضاف البيان أن المنظمة لم تتلقَّ سوى 25 % من إجمالي المبلغ المطلوب في 2017 ، والذي يقدر بمليار و 700 مليون دولار .

وحذر مدير اليونيسيف الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ” خيرت كابالاري ” أن الفجوة التمويلية الهائلة تهدد بتجميد عدة برامج للمساعدة ، بما في ذلك إمدادات المياه الصالحة للشرب وتقديم خدمات الصرف الصحي إلى نحو 1.2 مليون طفل يقيمون في المخيمات ، وتقديم الرعاية الصحية وعلاجات التغذية الأساسية لحوالي 5.4 مليون طفل ، بمن فيهم الذين يعيشون داخل المناطق المحاصرة والتي يصعب الوصول إليها في سوريا ، والدعم المالي للعوائل الذي يتيح إبقاء 500 ألف طفل في المدارس ، بالإضافة إلى توزيع الملابس والبطانيات في فصل الشتاء .

يذكر أن نحو 6 ملايين طفل يحتاجون للمساعدة في سوريا ، و نحو 2.5 مليون آخرين في دول الجوار وذلك بحسب اليونيسيف.

قد يعجبك ايضا