انتخابات البرلمان في قبرص وأجواء شعبية غاضبة من الفساد

الاتحاد برس

يتوجه اليوم الناخبون القبارصة إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في انتخابات برلمانية تجري في ظل أجواء من الغضب على خلفية فضيحة “جوازات السفر الذهبية” التي كشفت عنها قناة الجزيرة في تحقيق خاص.

ستقتصر الانتخابات على المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة القبرصية ويستثنى الثلث الشمالي من الجزيرة المنفصل حيث يحكم القبارصة الأتراك.

وقال أستاذ التاريخ والعلوم السياسية في جامعة نيقوسيا هوبرت فاوستمان “هناك قاعدة انتخابية غير راضية إطلاقا عن النخبة السياسية والبرلمان”. وأضاف “سئم الناس من الفساد في الحياة العامة”.

وتشكّل مسألة الهجرة قضية أخرى ذات أهمية في الانتخابات إذ لدى قبرص أعلى معدّل لطالبي اللجوء في التكتل مقارنة بعدد السكان، وفق وكالة يوروستات الإحصائية.

وذكرت الحكومة أن قبرص تشهد “حالة طوارئ” جرّاء تدفّق المهاجرين من سوريا وغيرها.

وانهارت آخر جولة من المحادثات الرامية لتوحيد الجزيرة والمدعومة من الأمم المتحدة عام 2017 بينما فشلت قمة للأمم المتحدة عقدت في جنيف الشهر الماضي في التوصل إلى اتفاق بشأن استئناف المحادثات.

ويتوقع بأن يبقى حزب “ديسي” المحافظ الأكبر في البرلمان لكن من دون أغلبية، ما سيجبر الرئيس نيكوس اناستاسيادس على مواصلة الحكم من خلال حكومة أقلية.

ويعد نظام الحكم في قبرص تنفيذيا إذ يتم انتخاب الرئيس بشكل منفصل، لكن الاقتراع سيعد مقياسا لشعبية أناستاسيادس الذي تنقضي مدة ولايته في 2023.

AFP

قد يعجبك ايضا