انتهاكات جسيمة بحقّ العمال الأجانب في قطر.. ودعوات لمقاطعة كأس العالم

الاتحاد برس

 

تزامناً مع بدء الحكومة القطرية التجهيزات لاستضافة كأس العالم 2022، دعت منظمة العفو الدولية الاتحاد الدولي لكرّة القدم (فيفا) إلى استخدام نفوذه مع السلطات القطرية لوضع حدّ للانتهاكات التي يتعرض لها العمال الأجانب، وعلى تنفيذ برنامج من الإصلاحات المتعلقة بحقوق العمال قبل انطلاقة بطولة كأس العالم.

 

وعود كاذبة

قالت منظمة العفو الدولي أن قطر أقرّت حزمة من الإصلاحات العمالية في الماضي، إلا أن العمال الأجانب لا يزالون حتّى اليوم يتعرضون للاستغلال، مشيرة إلى إقرار مجلس الشورى القطري مجموعة توصيات كفيلة بإعادة فرض القيود على حقّ العمل في تغيير وظائفهم أو في مغادرة البلاد، ما من شأنه أن يعيد قطر إلى نقطة الصفر.

قال “ستيف كوكبيرن”، رئيس برنامج العدالة الاقتصادية والاجتماعية في منظمة العفو الدولي أن كلّ متطلبات إطلاق بطولة كأس العالم من تشييد الطرق والملاعب إلى خدمات الضيافة في قطر تعتمد على جهود العمال الذين قطعوا آلاف الأميال لإعالة أسرهم، ومع ذلك فالحكومة القطرية ما تزال تسيء معاملتهم وتستغلهم.

وأشار “كوكبيرن” إلى ضرورة أن تبادر (الفيفا) بالتحرك لـ “تكون بطولة كأس العالم 2022 حدثاً يدعو إلى الفخر، لا بطولة قائمة على انتهاكات حقوق هؤلاء العمال واستغلالهم”، وذلك لكونها الهيئة المنظمة لكأس العالم والمسؤول الأول عن حثّ الدولة القطرية على تنفيذ الإصلاحات بشكل عاجل.

وكانت منظمة العفو الدولية قد كتبت في 15 آذار/ مارس إلى (الفيفا) بياناً تطلب فيه منها ضمان احترام حقوق الإنسان، وإجراء مراقبة مستقلة للمشروعات وأماكن إقامة البطولة، إضافة إلى التأكيد على ضرورة معالجة جميع الأضرار التي عانى منها العمال أثناء عملهم في التحضير لاستضافة قطر بطولة كأس العالم.

 

دعوات إلى مقاطعة كأس العالم

مع إن منظمة (الفيفا) كانت قد تعهدت في تشرين الأول/ أكتوبر 2019 بأن تساهم في ترك إرث من الممارسات عالمية المستوى التي تحترم حقوق العمال وتحمي حقوقهم الأساسية في قطر، لكن الانتهاكات الجسمية في حقّ العمال استمرت في التفشي بدلاً من ذلك.

وتبين أن تعهدات منظمة (الفيفا) لم تكن كافية، حيث أُبلغت منظمة العفو الدولية عام 2020 أن عمال التشييد والبناء الذين أقاموا ملعب “البيت” القطري والذي كلف بناؤه 770 مليون دولار، عملوا في البناء لمدّة سبعة أشهر بدون أن يتلقوا أي أجر، بينما قالت منظمة (الفيفا) أنها لم تكن على علم بهذا.

ومع تزايد بواعث القلق بشان الانتهاكات المستمرة لحقوق العمال في قطر، دعا العديد من متابعي كرة القدم حول العالم إلى مقاطعة البطولة إن لم تقم السلطات القطرية بأي إجراءات حقيقية تضمن للعمال الأجانب معاملة عادلة ومرتبات كافية.

أما منظمة العفو الدولية فأطلقت دعوات لمتابعي كرة القدم في شتى أنحاء العالم للتوقيع على عريضة تحثّ (الفيفا) على بذل جهود مضاعفة للمساعدة في تغيير ظروف العمال الأجانب الذين يحضرون لإطلاق بطولة كأس العالم. وتبعت ذلك بكتابتها إلى الاتحادات الوطنية لكرة القدم في 27 دولة ودعوتها إلى لعب دور فعال في حماية حقوق العمال.

 

المصدر: https://www.amnesty.org/en/latest/news/2021/03/qatar-fifa-must-act-on-labour-abuses-as-world-cup-qualifiers-kick-off/

قد يعجبك ايضا