تهديدات أمنية وانفجار للتظاهرات في ميانمار

الاتحاد برس

 

انفجرت التظاهرات صباح اليوم الأحد، في رانغون أكبر مدن ميانمار احتجاجًا على الانقلاب العسكري، حيثُ احتشدَ الآلاف وبدأت الهتافات وأعمال العنف.

وتجمّع حوالي 100 شخص في بلدة مولامين الساحلية في الجنوب الشرقي، فيما احتشدَ الطلاب والأطباء في مدينة ماندالاي، احتجاجًا على إطاحة المجلس العسكري الزعيمة المنتخبة “أونغ سان سو تشي” واعتقالها الأسبوع الماضي.

ورفعَ المتظاهرون في يانجون بالونات حمراء رمزًا للون الذي يمثل حزب الرابطة الوطنية للديمقراطية بقيادة سو تشي- وهتفوا “لا نريد ديكتاتورية عسكرية! نريد الديمقراطية!”. “Reuters”

يُذكر أن جيش ميانمار، نفّذَ في الأول من شهر فبراير/شباط الجاري، انقلابًا واعتقل مستشارة الدولة “أونغ سان سو تشي”، والرئيس “وين مينت” وأعضاء كبار آخرين في حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية الحاكم.

وأعلن الجيش حالة الطوارئ لمدة عام في البلاد، متعهدًا باتخاذ إجراءات ضد تزوير أصوات الناخبين المزعوم خلال الانتخابات العامة في 8 نوفمبر/ تشرين الثاني، والتي فاز بها حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية.

مصدر Reuters
قد يعجبك ايضا