ايطاليا تودّع “روسانا روساندا” إحدى أهم المدافعات عن حرية الرأي وحقوق المرأة

الاتحاد برس

ودّعت إيطاليا اليوم الأربعاء المناضلة اليسارية “روسانا روساندا” التي رحلت عن عمر 96 عامًا.

وأسست جريدة “المانيفستو” اليسارية الشهيرة في الأوساط اليسارية. تلقت عائلتها برقيات عدة بينها برقية من رئيس الجمهورية الإيطالية “سرجو ماتاريلا” ومن عدد كبير من الشخصيات.

وأصبحت من أهم الصحف اليسارية في اوروبا ومنبرا للنقاش الجدي والحر حول كافة قضايا التحرر في العالم وبالأخص قضية شعب فلسطين، ومكانا لمقارعة ومراجعة وتجديد الفكر الشيوعي وانتقاد سياسة ما بات يعرف يومها ب “دول الاشتراكية السوفياتية” أو “اشتراكية الامر الواقع”.

وخصص الإعلام الإيطالي وفاء لها مساحات واسعة يروي حياتها النضالية منذ تأسيس الدولة الإيطالية عام 1946.

واستذكر أهم المحطات النضالية للشخصية التاريخية في اليسار الإيطالي والحزب الشيوعي الإيطالي بشكل خاص.

وولدت “روسانا روساندا” في شمال إيطاليا في مدينة بولا بمقاطعة استريا عام 1924، وشاركت في المقاومة في الوطنية بميلانو ضد النازية والفاشية.

وشاركت في نضالات الحزب الشيوعي الإيطالي الذي مثل القوة الثانية في إيطاليا، وحقق نجاحات انتخابية بلغت أكثر من ثلث أصوات الناخبين والمقاعد البرلمانية، خصوصا في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية، حين اكتسب شعبية بسبب مشاركته الفاعلة بحركة المقاومة، وكذلك بفعل موقفه الاستقلالي عن موسكو منذ غزو القوات السوفييتية لتشيكوسلوفاكيا العام 1968 لوأد الحركة الإصلاحية الداعية إلى” اشتراكية ذات وجه إنساني” وهي ما عرفت بـ ” ربيع براغ”.

يذكر أن “روساندا” خاضت معارك سياسية من موقعها كوجه قيادي في الحزب الشيوعي في الستينات سواء كمسؤولة عن القطاع الثقافي او كنائبة في البرلمان، ثم بعد خلافها مع الحزب هي ومجموعة من رفاقها حول الموقف من الاتحاد السوفياتي.

قد يعجبك ايضا