بالطائرات الحربية.. الرياض تستقبل الكاظمي قُبيل توقيع اتفاقيات هامّة

الاتحاد برس

 

استقبلت السعودية رئيس الحكومة العراقية “مصطفى الكاظمي” اليوم الأربعاء بالطائرات الحربية، في تقليد نادر، وذلك خلال زيارة رسمية للمسؤول العراقي إلى المملكة.

الاستقبال الرسمي في العاصمة السعودية “الرياض”، شارك فيه عدد كبير من المسؤولين السعوديين منهم أمير منطقة الرياض وأمينها، ومستشارين للملك السعودي، ووزراء الطاقة والداخلية و الحرس الوطني والخارجية ورئيس مجلس الشورى، وقادة قطاعات عسكرية. “المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي”

https://twitter.com/IraqiPMO/status/1377284392180137992?ref_src=twsrc%5Etfw%7Ctwcamp%5Etweetembed%7Ctwterm%5E1377284392180137992%7Ctwgr%5E%7Ctwcon%5Es1_&ref_url=https%3A%2F%2Fwww.alhurra.com%2Farabic-and-international%2F2021%2F03%2F31%2FD8A8D8A7D984D8B7D8A7D8A6D8B1D8A7D8AA-D988D8A5D8B7D984D8A7D982D8A7D8AA-D8A7D984D8AAD8B1D8ADD98AD8A8-D8A7D984D8B1D98AD8A7D8B6-D8AAD8B3D8AAD982D8A8D984-D8A7D984D983D8A7D8B8D985D98A

وتضمَّن الاستقبال استعراضًا لحرس الشرف وإطلاقات مدفعية واستعراضًا جويًا رسمت فيه الطائرات السعودية العلم العراقي.

وقبيل وصول المسؤول العراقي، تمكن مصوره الخاص من التقاط صورة له داخل الطائرة بينما الطائرات السعودية ترافقه، حيث ظهرت طائرات حربية في الأجواء السعودية ترافق طائرة “الكاظمي” القادمة من بغداد.

 الوفد العراقي تضمّن كلاً من وزراء الخارجية والمالية والتخطيط والداخلية والنفط والإعمار والإسكان والزراعة، ومستشار الأمن القومي، والأمين العام لمجلس الوزراء، ورئيس هيئة الاستثمار، ومحافظي محافظات “الأنبار” و”المثنى”، ووكيل جهاز المخابرات العراقي. “السعودية

تحديات الزيارة فيما سبق وحتى الآن

تعطّلت زيارة كان مقرراً لرئيس الوزراء العراقي أن يقوم بها إلى السعودية في تموز العام الفائت، إثر وعكة صحّية تعرض لها “الملك سلمان”.

وفي الفترة ذاتها زار “الكاظمي” طهران للمرة الاولى حيث حذره المرشد الأعلى ” علي خامنئي” من أميركا وتواجدها في العراق، مذكرًا إياه بضرورة الالتزام بقرار البرلمان العراقي بطرد القوات الأميركية من العراق، كلام المرشد الإيراني جاء في وقت يعاني فيه العراق توتراً أمنياً كونه مسرح للصراع بين إيران من جهة، والولايات المتحدة الاميركية و حليفتها السعودية من جهة أُخرى. “فرانس24

تسعى العراق والسعودية رغم الضغوطات إلى رفع مستوى التعاون الأمني والتبادل الاقتصادي عبر منفذ بري جديد يُضاف لمنفذ “عرعر” الحدودي المُفتتح حديثًا، مع استقطاب الخبرات والشركات السعودية في ظل عودة “بغداد” إلى الحاضنة العربية بعد غيابٍ طويل.

تأجّلت القمة الثلاثية التي كان من المُزمع عقدها في “بغداد” السبت الفائت، عقب حادث تصادم القطارات في مصر، والفوضى الأمنية في العراق التي قامت بها ميليشيا “ربع الله” المُتشددة، والتي تُنسب لكتائب “حزب الله” الشيعية الموالية لإيران، بحسب“الحرة”، ومن شأن تهديدات كهذه أن تعيق إتمام زيارة “الكاظمي” إلى الرياض.

اتفاقيات ومذكرات تفاهم

رغم كل الصعوبات التي سبقت اللقاء “السعودي العراقي” إلّا أن النجاح كُتب لها اليوم، وقال المكتب الاعلامي “للكاظمي” في بيانٍ له، إن “الوفد العراقي برئاسة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي وقع، اليوم الأربعاء، خلال زيارته الرسمية الى المملكة العربية السعودية، عددًا من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم مع الجانب السعودي الذي رأس وفده ولي عهد المملكة العربية السعودية الأمير محمد بن سلمان”.

https://twitter.com/IraqiPMO/status/1377325513363095552

أبرز الاتفاقيات مذكرات التفاهم الموقعة بين الطرفين كانت:

1- إتفاقية لمنع الإزدواج الضريبي بين حكومة جمهورية العراق وحكومة المملكة العربية السعودية.

2-إتفاقية تمويل الصادرات السعودية.

3-اتفاقية مشتركة للتعاون في مجال التخطيط التنموي للتنويع الاقتصادي وتنمية القطاع الخاص.

4-مذكرة للتعاون المشترك بين دار الكتب والوثائق الوطنية في جمهورية العراق، و دار الملك عبد العزيز في المملكة العربية السعودية.

5-مذكرة تفاهم بين شبكة الاعلام العراقي وهيئة الاذاعة والتلفزيون السعودية. “السومرية”

وفي وقتٍ سابق من الاسبوع الفائت، أكد “الكاظمي” دعمه للمبادرة السعودية لإنهاء الأزمة في اليمن، وذلك في ختام محادثات بالفيديو مع العاهل السعودي “الملك سلمان بن عبد العزيز”.

واتفق الجانبان “على تكثيف التعاون بخصوص القضايا التي تهم البلدين على الساحتين الإقليمية والدولية، وبما يسهم في دعم وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، وضرورة إبعادها عن التوترات”، وفقا لبيان نشره المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي.

 

يُذكر أن العاهل السعودي كان قد وجّه الاسبوع الفائت، دعوةً إلى “الكاظمي” لزيارة المملكة العربية السعودية، “لبحث سبل تعزيز العلاقات وكافة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك”.

قد يعجبك ايضا