بايدن يقرر خلال ساعات موعد انتهاء عمليات إجلاء الأمريكيين من مطار كابول

الاتحاد برس

من المتوقع أن يقرر الرئيس الأمريكي، جو بايدن، اليوم الثلاثاء، ما إذا كان سيمدد الموعد الذي ينقضي في 31 أغسطس/آب لإجلاء الأمريكيين وحلفائهم من مطار كابول، وذلك مع احتشاد آلاف الأفغان والأجانب المتلهفين للفرار من متشددي طالبان، حكام أفغانستان الجدد.

وحذر بايدن يوم الأحد من أن الإجلاء “سيكون صعبا ومؤلما”. وقال إن أخطاء كثيرة قد تقع.

وأضاف أن القوات الأمريكية قد تبقى بعد موعد الحادي والثلاثين من أغسطس/آب للإشراف على الإجلاء.

وقال مسؤول بالإدارة لرويترز أمس الاثنين، إن بايدن سيقرر في غضون 24 ساعة ما إذا كان سيمدد الجدول الزمني لمنح وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) وقتا للاستعداد.

وإلى جانب الحاجة لنقل الآلاف من الأمريكيين ومواطني الدول الحليفة والأفغان الذين تعاونوا مع القوات الأمريكية، قال مسؤولون بالبنتاغون إن الأمر سيستغرق أياما لإرسال ستة آلاف جندي لتأمين وتشغيل الجسر الجوي.

ويعارض بعض مستشاري بايدن تمديد الموعد النهائي، الذي حددوه بأنفسهم لأسباب أمنية.

وقد يشير بايدن إلى نواياه في اجتماع افتراضي لمجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى، اليوم الثلاثاء.

وقال مسؤولان أمريكيان، إن من المتوقع أن تستمر الولايات المتحدة في عمليات الإجلاء بعد 31 أغسطس/آب. وذكر مسؤول كبير بوزارة الخارجية للصحفيين بأن التزام البلاد تجاه الأفغان المعرضين للخطر “لن ينتهي في 31 أغسطس”.

وفي وقت متأخر أمس الاثنين قال رئيس لجنة المخابرات بمجلس النواب الأمريكي النائب الديمقراطي آدم شيف للصحفيين بعد إحاطة لمسؤولي المخابرات بشأن أفغانستان، إنه لا يعتقد أن بالإمكان الانتهاء من عمليات الإجلاء خلال الأيام الثمانية المتبقية.

قد يعجبك ايضا