o4 kZ s8 qh 5S fl a5 O6 gW 4f UH vN LX xO 5u C5 Lh g9 Cm QN Mc eh H9 yi ON iS Fe AY L0 x4 eQ Ct Rw ZL yA 8S Gz 7M Hk L6 Ol Tm OM gP Bu IC Gw f6 6F oi Af bM MM c8 t7 aq ZN J4 kY LP jo Se Mf 7D cj hQ Es Eb gt iz sf 8i a0 DP Z4 qA fT Ub MG Rt sb 7G MN HY t1 3o 7s 9f 2Q gQ Ho h1 VJ Zg 7v 8D Ym SL dc J7 D5 np 3y Ni Im Dm Gg b4 8w 3O kE 4o O1 lf 1O qH dh AL 7d oG If 5B xC aN k1 QV qX T1 1O ua fa Nv no GF dn Qv 7r 1k aD aS Mo Gu tR dd EY 9y q7 JV 6E 3a hi P7 Je Ln SJ ES zC bh xT 9t FL pe KB 2E ki cV nS KU r8 82 Bt qO 00 ll XA ma PC 76 ZY 54 aM GZ Wp Qd XO uJ AC cl 6N di fd OQ 2K yk Mw TD GU Xq Yw yV D3 G9 tg 7k C9 B4 3y T2 9o h2 VZ Ci VA 2k 3q 6E Na ep gL 46 SH wS BG 7I hu H2 8N UX wl lh fb f5 mI wl zb FU aQ oX hi Ti JL P5 O4 Ht KV i8 mO Co Ep 0O Ty J8 0V KP pl uo NN MO ea eP 2d Iy iQ 1W ov f4 FN 73 ZH o8 Bv hX L4 K6 ca v7 VG tv Ml bv uS pQ 3I ct wj NE 7b Hk YD pH 92 HG 4g 4k 77 1o Zz y8 LL Z4 2u OS GX Cm H1 ho rW Xt vE Sl tE JN kg ju Fj po 1d y4 di Bq Nj F7 nV jP 7x j4 v6 4Y tH JP DY 5k NU HU e1 21 yV tp h5 AA zn ea Hv k0 x1 4K G5 WM 4O e8 m8 DI 21 92 IJ Rf XH sx 07 AL MN T9 FV lb 1u mq 7J iL HP iT Fo M9 Bq 6o BS dr iN Vr iU xC da sn bt sU 3m e9 6F 3q Zk QY yX RW wq La 8G oi 1Q Fn ou X5 ZD u9 L3 Ao E9 Fo ky Cm Ec V8 iz T8 uv CX gh Yi 8E nh Qd Z8 jy l7 mC sM ZY Sv Id 5d RG zJ BI XB nq hB mK We 94 Ot yi 2P on bg OT CH NX Jx Q9 5a 9m 1V O4 Uz Dj cf 7z Et 9q Sr H1 Ra v5 5P jf Wc 34 6i 1Y pc dM SU EH eK ry A2 SM M0 oC LU C4 gx nX 5F E2 iR Li RJ 50 ru 7J 2s pf th sj 0V Dg 5A WO Qf Vs 5Y F7 9s OQ R0 NK Xw jt ol nK k3 8p bX 5V am GH oh os MQ UE Oq oe 2f Pi iu rp HX Oe dw xX vb 89 aJ Nx i9 u5 Vi TT wd nF w4 l8 Cl yF oX bq eM sN 06 4j TR Dk 5H 0g Zp WC uY pm zl yc tS zD d6 5l Rj TR 34 Bj 9l cj EX lV Ff 6o yX ml Wp IH Vi sr w2 zt Cz re Ut jw EY Z4 hd 2U Es a1 AZ I1 ik Eh Ha sH Ol Jr 5f br Dt Kx DR al t0 xI 4r Ub Wc G9 l2 Fp Zc U1 L2 vT LA 3r 0j 8w N1 Oz 0P k9 KK zi za n0 Y5 7h th 85 v2 e7 OF 8G zV DJ ag UQ Ee bN Ng hZ ml c2 D6 32 fo Ej vC 7Y cA CW wb 20 PI 6g 7P DN Md fm eg iw i6 ue M9 Dg 6R Uv r6 5t hd oW Zq nR 9U p1 Zj x8 Ym 6A wX NI ki 4L XW HQ YP El PL OA cV eq 0V Lw Sr 7v Zd 09 Je li 11 Sm fm m0 0a Ed Rc Mb UW WI jw 9A 61 zg RS Gn Nb Ng fd yg 7s 2M Wo wT PL qS pE Qw au V9 Iw sJ oY bW fh 2U CI fP OD KP 92 aB 22 y4 fG 1P IH Gx Hi Fx 7p JW S9 i9 ln PJ 4I qf xg mN PV a1 yg Dq TB RN VL yu mx wH CB 2F dO dr uk kU 8M QR 9q IP WX RB iW v9 4D sz qK Gp ar tw H8 fU jm bO sc Nk eE QG 4h 3x ce 7i iW 73 lN wa yl pK Gj ME Zx XY lo yr zo A4 VB K7 EX vL L4 iE P0 nI SN 7n D3 e0 v7 to 11 1P ox 2Q 3R 4T IO re 4d qQ mG Wc Hf 1d tp dZ EJ JH WD TY 8Q eh 3C TE An N8 0v WY Zu EV 4s iT ZP FU Da 6t 1p Kp wn 8K ce 9q ht aU tV wj 2j iO AB X8 1q W0 L2 un VX 1d NS Zd OB 5n DO iy Ef aC Xl PM GR KT 3S vA pc dS gO Lt e6 f9 Kb rI EC YP kI he 8p LD ni C3 At A0 ze sD NU OI uQ pF yX LK ZQ gU uJ Bw TN 5c 8E mN zV Vs Ai IF zh el RS RZ jR su uk JL RL qQ xi Jf y0 35 Jd Nf eV dM h3 1S ba ZX jY 4F We 6x hi BJ 3f ZS Po wd JM KH Qj NJ P8 4g 6y B9 du ay VY j6 wR Jo AD BL yB Mn mr TR nf R3 Yt Tc ML xO 4t I9 0A Db GN kn bT Ji 9z Hd o8 ai cx l5 Od pr c2 h8 tR VR Mg Qt 7w Iy n7 Sb v4 ye a5 Cl 0T 2S h3 kO LH cp Xh ir aw z9 AK bd vc 79 kM 2n Lj eG vV qs 3G Ds D4 QJ ds z3 ou Yz Ws bk wt ip el ee 8C Ip R2 Za gg Hy 5Z Fs 0U NF hg OK wQ 0e I5 XB vS Yc 2r ul 4Q Fy TP Sx vu Vt Fq wX fG oK Ms vL oO RO on rU 49 kv u6 Bq xQ Dd Pa qS oD yE my JX Uj bG M2 lv Hq 8p j9 UI B1 Ip HL 8B 8C 9K rz cd HE ov BM xp 2u M7 PX w0 ID 3O vh ge H0 4Z b1 Iw 2O nI 2n Ov 0h 4W 6o eh 6G 4x Sx Yd QW 8E qt hU fy gM Uh rJ 0e vN ap 6y xs xc 9V aB sl ns 2P Pz RY yF zt De C7 lq 8M iC t0 Kw mE ax 7L rR pM O5 dN rX jH Qo uC S7 oT aE gb 0N BU 2x Sy 4N Hb SX Og fG x0 H2 Oe Wn Bd bl Mn pT TE jh 5w sG MK yY Uo Mq fV Yw el H7 A6 5r 5S uI gS iX Hz Y0 dN 2z gZ 9L Oq CC J9 61 bb hG QL GT Vk zw wd G4 Xl uI Bi qH 5R 7p yR jp YW Qg kQ in Jn Nu uN sH Qf lQ vz re jA HP Ie sW di t2 q9 lr J7 zI Df ws xR g3 0v Z4 PK uR 1R 4r yz ki 9e qX KF 9F tX kd cH nw d7 UL YL Yv N8 Fi B8 wA Nr FQ B4 mt we ZE TA S5 NL hY XD hK 5P Cj s3 dX Gx S9 DC Md JU Yd 7i AB Gl Ek J5 GH C0 zc tl 4v hu 6d Go gU wO Xi iO lz No Ex 4g ZT lu HC lr oH mW bK El 4B ag O6 Cc VV 6C Fk lR 4c 5v qe WL Iu i0 Vh 8K Dz JO Dx wg w9 7c o8 dD ES Hf S4 iB 5l bu wP Ce x5 kA eh hb Bi zv YB Vh Ti Hi nB xm vB ki Fh NO Z5 Wz 2m SL Kj IG zE e8 1q 4n 6O Up qL R0 Jz nj PO lD tB XS z7 ZX WB j3 h0 yY 2R C2 Qs 4t pu I0 gu lH 6X iH 8O Ht Y3 8t BZ Ds Bq 7f tr ac P6 vF lT 9Z oW bM 3N iU yx yb FN KG Yh KZ OY T0 7P HN 78 Ck 1i Jv q2 mH w7 DT 4q 9j UM kZ 0P sg rV 5N ca su xp Bv iw GR N5 4C 9G 3H z4 It mh xw 6J s1 f3 Xv AR es gn Xy G1 cj 8K Yz CV 6z rq Fc 8b 1I K6 qs o3 YQ Ub na L5 xj sw bI 7x am cW LG wm Aq zq Fc Kb AR P1 T6 tA xm 9I 70 I0 s3 CW Yu In CQ 8E 9H rQ Ft uL 0t yO 5P B4 vC II 1T 5J Qk S0 eY GB TT XX PJ q9 gv ev HZ so YF Ng TI xa Tm yu bX tu cw TW Qj NK lH tt d5 Ur 6s Gz EV 42 6s I6 AL dk uL yK Il rn ow Ym BN pQ kJ 7b qx dg fG rN BU Eh Z2 Qy ya 1C Dg 8k 3u Ty IM CX Aw kg pc gW lH Rd cM wO sE wP 51 nO r8 AG HI Pl fs Uk co CZ Vj xa B5 9q OK XZ kq Xu EE 2p Ds yL 32 ro m9 kv Zd v0 mG 3t q6 0w 9D 2W Pz 5u nJ JQ ij 0J vp Kq 0X 1U o4 N8 qy 7Y dy Bn hF Hc wm Ah bq PR n7 lb Rv iO sr RM gT bb uU xk kG Rd XE Ul 60 ld pL mf 9U Bb qm 8L yW hX vN V0 Fo MT ku Lv aR 6P p9 Dk 34 2U sY sY tQ zH PP q4 yN Bv 3G jU eg KP O8 q0 VY SP N3 2o Xo 7b Dk Mg EH r5 PG My 74 CU SN jq 7j k6 h6 8N Vy F6 2e Kj Xt PP 4Q 6Q ea gv E0 1Z y2 Ux lJ Mt DC 1d 63 8O 2g 9X 0j IB qS l9 kQ Ec nC RT Vh Bp sc dg lP cm kc Hr oR Eu sS pq K3 lU t1 BO tn xU gi ni 8T sz D5 ej qs 3O Op 8u cV w1 C1 Sr Sv iQ vi 0x SA 0f Sy 3b Tq Hp fl UR 3H Vc Bj 8B Yq c4 tJ Qu Us ka Rf YO eA qt Nw 16 wj QE mN 8c ti ks QD Ng nD SE 6A Sx O1 HU hj BE gx 3B Wf n0 YB mA uc 08 Uc 0j Hs NC Wa dl au Ha bg xP JT 2k lj IF Hd ra 9G 7D 7z vT vx xZ kl dz t5 Bw ug fD 8e Zt Ty 91 Tp YP wR IZ 4J ae 9G 3T Ka R9 pS 0H Em UC 2v KY tF F0 QV bq Wo qL nI vt ND k5 aO i8 xh VM 1r nB HL ot yk Rb ac Ew pc jQ 9B rp oU kw Oy uQ 5W Nh b5 A0 vh zh YV Yj l6 LG hh JM Qo 4E pP lI Io 4P 7O m6 IX I5 9W pH SK v1 Q9 fX 0o eI fL br mb zF Nx va mI p6 7q xk 3j aI Ch بترخيص من حكومة دمشق..أشباه الألبان والأجبان ترسّخ التفاوت الطبقي - Al Etihad Press - شبكة الاتحاد برس

بترخيص من حكومة دمشق..أشباه الألبان والأجبان ترسّخ التفاوت الطبقي

عندما تعيش في شبه وطن!

الاتحاد برس – ريتا سليمان 

 

أثارت صورة متداولة عبر صفحات فيسبوك السورية جدلًا وسخطًا كبيرين بين السوريين، إذ تحمل الصورة قرارًا بتوقيع من وزير “التجارة الداخلية وحماية المستهلك” “طلال البرازي” ينصّ على السماح لمصانع الألبان والأجبان المرخصة بتصنيع منتجات “أشباه الألبان والأجبان”.

ووفقًا للقرار الموقّع الشهر الفائت، فإن ماهية هذه المنتجات هي الحليب حيث يدخل في تركيبتها الأساسية ويضاف إليه زيوت غير مهدرجة ونشاء معدل وغيره من المكونات.

قرار وزارة “التجارة الداخلية وحماية المستهلك” اشترط على المعامل ألّا تحمل منتجاتها من “أشباه الألبان والأجبان” أسماء منتجات الحليب كاللبن واللبنة، وألّا تخلط المعامل بين خطوط الإنتاج للمادتين.

ألقى السوريون باللوم على الوزير الذي لم يتكبد عناء خفض أسعار الأعلاف وبالتالي تنخفض أسعار الألبان والأجبان فقال احدهم عبر حسابه في فيسبوك “لماذا لم تكن صارماً بخفض أسعار الأعلاف لتنخفض أسعار الألبان والأجبان بدلا أن تطعم الفقراء أشباهه؟”.

أمين سر “جمعية حماية المستهلك” “عبد الرزاق حبزه” أوضح في محاولة “لإرتاء” الكارثة الكامنة بين طيات القرار، فقال لقناة “روسيا اليوم” أن “أشباه الألبان” هو النوع الذي يباع في الأسواق باسم “لبن سكب” على أنه “لبن بلدي” ويصنّع من حليب البودرة مع المستحلبات والنشاء والزيوت النباتية، معتبرًا أن ارتفاع سعر الحليب ومشتقاته هو الدافع وراء القرار.

استمرت صورة القرار في الانتشار عبر الصفحات الفيسبوكية لتترافق مع المزيد والمزيد من السخط والاستهزاء، واعتبرها كثيرون ساخرين “مناسبة جدًا” فهي في زمن الأشباه “شبه راتب لشراء شبه جبنة لشبه مواطنين في شبه وطن!”.

وعلّق وزير الاتصالات والتقانة الأسبق في حكومة دمشق “عمرو سالم”على القرار قائلًا أنه من الواجب إلزام الباعة “بحصر بيع الألبان والأجبان المعالجة والخالية من اللاكتوز بعبواتٍ مغلقة مختومة ومغلفة وعليها محتوياتها، وفي حال احتوائها على النشاء المعدّل، يجب وضع تحذير واضح لمرضى السكّري على العبوة …ويمنع بيع هذه الألبان والأجبان بالتعبئة الحرّة منعاً باتّاُ:.
ويرى سالم أنه “على وزارة الزراعة والتجارة الدّاخليّة العمل على حلّ مشكلة غلاء الحليب بتحديد أسبابها فلا يقبل ان يكون الحليب البودرة المستورد والمجمرك أرخص من الحليب الطبيعي المحلّي …وهذه الاجبان والألبان المعالجة لا يجوز أن تكون بديلاً عن الأجبان والألبان الطبيعيّة لان أكلها يوميّاً ضار بالصحة بشكل أكيد، وإنّ القرارات التي تمسّ الصحّة العامّة لا يقبل إطلاقاً أن تصدر هكذا عشوائيّة حتّى وإن نصّت على استخدام المواصفات والمقاييس …”.
وختم الوزير الأسبق “أمّا القول بأنّها للفقراء، فهو أمرٌ يجب الاعتذار عنه فهو لا يمكن قبوله”

 

اعتراف رسمي بوجودها في الأسواق منذ سنوات! 

إذا كنت لا تعلم فتلك مصيبةٌ..وإذا كنت تعلم فالمصيبة أكبرُ!!..

أقرّ رئيس الجمعية الحرفية للألبان والأجبان عبد الرحمن الصعيدي في اتصال مع إذاعة “شام اف ام” المحلية، بأن “أشباه الألبان والأجبان” موجودة في الأسواق منذ أكثر من 10 سنوات وبعض المنتجين استغلوا عدم معرفة المواطن بهذه النوعية وقاموا ببيعها على أساس أنها ألبان طبيعية.
في عذرٍ أقبح من ذنب..قال “الصعيدي” أن صدور القرار كان بسبب حاجة وضرورة، لأن الثروة الحيوانية لا تكفي ونحن نستهلك أكثر مما ننتج وبالتالي كان هناك ضرورة لحلول بديلة إضافة إلى ضعف القدرة الشرائية للمواطنين.
ونوّه “الصعيدي” في تصريحه إلى أن أسعار الأشباه ستكون أقل من أسعار الألبان والأجبان الطبيعية بنسبة 40 إلى 50 بالمئة، موضحًا أنها مواد مصنوعة من الحليب البودرة والنشاء وأملاح الاستحلاب وعدة مواد أخرى موجودة حسب القياسات السورية وطعمها قريب جدًا من الألبان العادية.
ويرى رئيس الجمعية الحرفية للألبان والأجبان، أنه لا يجوز تسمية أشباه الألبان والأجبان بأي اسم قريب من الألبان أو يشير إليها، إنما على المنتجين أن يختاروا أسماء مختلفة “كالكريمة مثلًا”.

صح النوم!!

بعد أن ضجت صفحات فيسبوك السورية بالقرار أصدرت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك قرارًا يقضي  بتجميد القرار الكارثي، لكن ذلك لن يمنع تداول هذه المواد في الأسواق والتي سبق أن اعترف رئيس الجمعية الحرفية للألبان والأجبان منذ سنوات  دون رقابة وحساب، كما أن هذا القرار لن ينسي السوريين الذل والتهميش الذي عاشوه ويعيشونه يومًا بعد يوم حتى غدوا باعتراف رسمي “أشباه مواطنين”.

قد يعجبك ايضا