بتهمة التواصل عبر “واتس آب”.. داعش يعدم فتاة بدير الزور

12020058_419597511564668_7690607391464395505_n

أفادت مصادر ميدانية بإقدام تنظيم “داعش”، أمس الأحد، على تنفيّذ أول حالة إعدام بحق فتاة بتهمة “التعامل مع المرتدين”، بعد أن كان قد اعتقلها منذ نحو شهرين، وذلك في ريف محافظة دير الزور.

وذكرت المصادر أن التنظيم أعدم الفتاة البالغة من العمر 22 عاماً، دون أن يقوم بتسليم جثتها لذويها، أو عرض الإعدام في تسجيلاته المصورة، بعد أن اعتقلها من منزلها في قرية خشام بريف دير الزور الشرقي، في 19 تموز/يوليو الماضي، بتهمة التعامل مع من يصفهم التنظيم بـ”المرتدين”، وهم عناصر من الجيش الحر، أقارب لها، كانت تتواصل معهم عبر برنامج “واتس آب”، وهم في القلمون بريف العاصمة.

وأضافت المصادر أن التنظيم اعتقل الفتاة لمدة شهرين قبل إعدامها، في سجن الأمنيين بقرية الحوايج بريف دير الزور الشرقي، ثم نقلها إلى سجن مدينة الميادين، المعقل الأهم لداعش شرق الدير.

يشار إلى أن تنظيم داعش يطلق صفة “المرتد”، على مقاتلي المعارضة السورية كافة، بغض النظر عن انتماءاتهم، ويطبق عليهم ما يسميه “حد الردة” (القتل)، ويعتبر دمائهم مهدورة.

قد يعجبك ايضا