بدء محاكمة ضابط ألماني ادعى أنه لاجئ سوري

الاتحاد برس

 

بدأت أمس الخميس إجراءات محاكمة الضابط الألماني “فرانكو أ”  المتهم بالإعداد لارتكاب جريمة وانتحاله صفة لاجئ في ألمانيا.

الضابط الألماني وقبل وقت قصير من بدء محاكمته، أنكر الاتهامات الموجهة ضده بالتخطيط لهجوم نابع من دوافع يمينية متطرفة وانتحاله صفة طالب لجوء في ألمانيا من أجل تحويل أصابع الاتهام إلى اللاجئين.

وفي حديثه أمام الصحفيين قال فرانكو: “لم أخطط مطلقا لأية أعمال لإلحاق ضرر بأي شخص”، وأضاف أنه يعتزم توضيح بعض الأمور أثناء المداولات أمام المحكمة الإقليمية العليا في فرانكفورت، وأوضح أنه ليس يمينيا متطرفا.

ووفقًا لصحيفة ادعاء النيابة الألمانية فقد أراد المتهم القيام بهجوم على ساسة رفيعي المستوى وأشخاص من الحياة العامة يتميزون بالتزامهم تجاه اللاجئين -من وجهة نظره، وفي معرض تنفيذه لمخططه قام بتسجيل نفسه بهوية مزورة على أنه طالب لجوء سوري، هادفًا تحويل أصابع الاتهام إلى لاجئ مسلم بعد أن يشن الهجوم.

وتم التحفظ على “فرانكو أ” في الحبس الاحتياطي مطلع عام 2017 لمدة ستة أشهر تقريبًا على خلفية هذه الاتهامات، ليتم إطلاق سراحه في نهاية المدة.

يُذكر أن “فرانكو أ” ضابط ألماني برتبة ملازم يعمل في قاعدة “إيلكيرش” الفرنسية الألمانية قرب “ستراسبورغ” في فرنسا، كان يعيش حياة مزدوجة زاعمًا أنه طالب لجوء سوري، وتمكن من تقديم طلب لجوء منتحلا اسم “ديفيد بنيمين” والحصول على حق الاقامة والإعانة التي يتمتع بها اللاجئون، من أجل اختبار النظام “على حد قوله” وكشف عيوبه.

قد يعجبك ايضا