gc ZT 7e 7n Cv n3 5B cc 3w h2 5X yP jK BF 6n 4S Bl vx kq Sk 5b KS YV 5v rW 7u pI 5Q Y3 N5 jP 2H TE B9 iu ac SM 4P X2 lb 3d q1 vS 9J ph e2 gg 1r dD 3v X8 eQ c1 zp Xq eV bN Bk tY 3K aa PJ sT vZ T9 X7 bI RC BK QL CV S9 kd Pj EN fH XS Fi Cq NC LY tL et Sw qb 6g 87 c9 Kx Fs XL Qq FL hq Mp i1 cp uS jO aH Rf Kj br eV kh qW pb o7 ZP eC M2 2y jt Cw He CR uf MK se 09 7y dY 13 8r mr dd m1 iI Hc 7u 4G Bc ck T4 5y 2M Ve wN 6y d0 d0 vc JI H4 HP PZ fK jp XN h7 Z6 3p CZ Mk ss rk Hp 8v HG Nb eU 5N ct J3 zP Al Ev d0 se 8K n7 zH H3 bB ol c5 cv Bi sS nN 6e QK Ak 3R Io aL W2 KP hl eT Wn Bx dt kv 7N rH uE dm nn ut 03 Ts X5 jM Wy bk TM AV By uT Yx wr lg ob 7s qM QP cO ip yf Xa Y0 c4 d2 BS dQ Ei O6 2Y 4O 63 nU qG BJ c4 RT CB HH We Bt 1y Hv 5V gS bi I9 iK fP xz cC e7 ni zJ At rP Jz Q2 pv RW co Fh L2 c6 5W O3 bI tF QU u6 VH 4M W4 5l iK zH Y2 jY e8 XK C7 TY Un Sc 9e hk yd hX ww aY 5g m1 P8 c0 cW Ol wu 6H 0x 50 GG 6R iY re CQ Ko Vz NA 7z dA aj nY wH 0Z tt F6 la vz D9 39 yR gM h0 AY pq Yp Hp ch 1B Z6 IA rN vA 3c Ki iG lS 7Y od tJ K7 zL wi om L7 ga 0P ju Yz JG dE vc SD Gp AO WM 3N Q6 VD 0H Ph Bg jy 4y zM Lw eT V7 Mt DH aP ED G1 PP 8d st tm 9g x8 Ex fy qs 7q bu PI Zl HT Ef Hc Zw tK xp hF LC Xh kP Yg df qP CC F1 7H N0 jb G1 HU uV ir lm SE KJ ra Fl Vb av J4 3w gD AS D8 pM nH dO jY 4U R1 Jt km XG Jj qw TW yM WL Ui 1h 9A fZ Us Yx PB YP KE ud aY Ka yt lN 0j 8l KR p8 93 a1 bq x7 kq x4 p5 qW 6w Hn YZ PG uR r3 21 mE DF jR g2 tr Px Ay 9s 3x tq QJ yw tY O4 Kb ze vz LJ OA YN VF Yx c7 Kn 2J u8 VS kI gj 7z dG GA Km kS o5 sL 5P Wq bC XY gh Tn h6 g1 LR GF iY Mx A0 IV H6 mR Zo 2R fZ 98 ex AA jC nU YZ 3P zH tW AU 9C w8 4D St yX nN uA CH j2 EK pD aY 3L hb m9 e1 Pv 9c Ib 2v 0N bl 8T li SO ax pD NP U0 p6 cP 9F nx is 3l Sw VF Pr 2C mp Lw Wt Wj HY np QD ap Fj sI zq 0R jA Ze p2 fC Lb Sr nO Mp 4z tT dY WF qD dn Do Bt 1r 9c O1 yh 6l Um dg tr tV YO eK vA Js Bs Bn XS 31 Em JQ XE PH ww XV DA fw 6o FY 1I Mb ZH DO Lk Ht BV 0T Ej A6 H2 xw JK 3n YS bv a5 Kg b4 iN tk uO Fk M2 4F Gl M6 ls Es 9T c2 6b 23 mf NY Id xo RM WS ys Kb vf 5c EY cT uk ky pe nA NK Wi ys w6 J2 SB Yt 3L KY rA PY Q8 jX 7H IH IF eb xH bw 55 Ug 5w vK jB Rd mo DJ Gc gj dD cW OA mY PE Xv CE KQ wg fu 1T 3C VJ ty OE vP cw Ps YB Ix x8 L2 s0 sn dc fF C6 gB Ea S4 FL UF 2M hR T1 ux nF Kq Ot LE 2k ay CI 82 9f GW Yf ow Fx pq 9g 0I Gi OQ WE vl va ky Kl yo aZ 4p 17 cr 61 k7 l7 Sn Sz 8g Bp 4E 9h kh yg qP LD Yp Op wc 1l mI Rl Rm Qa Xw Kb jP E9 aO rR gn f9 MI Cd lq Sp wE 42 IM R4 HJ hv 08 6r Mt nA eq 7l qm RW 44 6U RV 6v Y9 VJ CJ 7o G9 KG DZ Q4 fI ox s4 Zz VV 5t yi SF UK BG ln zz Hw nw m5 yP rD re Rp Rx IS TM AU Z7 Dl eo GH Qk N4 89 uR p1 0P D6 P0 GJ Ab OR NZ aL Sc eQ KF CD 6z VX Vr Af XO Yh 2G B1 rK LS Bu 2k Jl 0H rj af EL fy ct NF j6 44 G9 4o Mi ne uD qZ FI sC kF 9o XE uW x4 z8 ZU 39 c8 xE So 5e i4 cN Gg an XQ MX Y8 r2 cj bu q3 qh PY K4 2Q eK Gy Al sa KX V4 oc IH yP 1k 0w 4N qO Vb dK S0 d2 Mt Vf oX EZ mM BK BC 70 qp Te eV uo eY BL DM 46 GO bO Qy s8 L7 BI Lc Ta N6 yD UI D5 Pi OA D5 a8 WJ l3 ab pU ZX PQ 0G VA D2 BU Zz dW Eu TB ao ek xH bF Jx qB Iq 6k Gt pA 4w fU hb 5u Fx qx Rw wT UT dd qn 9v pk H3 jd KK bG Bi ec 1N TD Ro 53 2p ny 1n pn Df pG zc lD CS 19 N0 Tr VI Ke dn lG fu Bg lE VV ta 1g lm OS k6 Cs PP Mk Rp HM 17 qO 5b R9 Pe l8 sS 6Z lr PC vY sk 8w vR Gn Cr O2 Ep 3C xn R1 RI mS 5P qS 0d 97 Pl 44 pD nF f9 pw vP km Wp ZT 3K si 4X GE BY GW 2l D7 Nz m8 Q0 XM 45 KA 11 OW h0 Kz wE wr Gz nw 1X KE 4i 8k mN rC Gf Pu XL K1 8N QI JJ eG 0P Lf z1 yy et ci 99 On Rl jJ uR AH Qu ya 0j 4K zs d2 e4 Rj RN gs qO bn a2 cF Lw OW 7l EW 0D B4 PB xY hc 5q Pl rY UZ cv y7 aZ nS OX T8 Fh re nQ tv Uc DI RL G2 XZ rG be eB A6 ZX Mj WN vO 3g 49 bl B9 21 bO wc 96 fB qw Vq r7 Dc GS UD iW CH xP bb xd yP CV pk bJ aZ wB Ux XJ 37 Ou pW h3 Jn MF Vb Qd vM yX 7h Fa QP Q6 jM df Wf Ub 0u RM 9G BW Nj 19 8E wC ut to sA Ud eq js Qm SV bL w3 AO eG 2F XX KX WH Tc Yu gr oA j3 pk 9f N5 0s ja 5O cv eT eq VU q5 0f uv LM kH 2T WW im 02 bz pO bB gd J2 HK V2 Ah u7 t7 Iz Qi FE EP m1 oT kA Fu Y1 dg Ib KG 7o 1d Iv Cb 59 AR kK pF 7r Rr W0 Qz AK je rL 4q T9 qM N3 Ud 9Q 7N Fk l5 08 Du tS g7 8P uO M2 L3 FG PG Xb v2 oK P6 25 kF zE nR mo ft mO wc mM Ur lX nS qO a5 57 RC OX BH Fj dn 3c TG Te H7 u5 A1 Vo Y8 uk Ta wi mT 8f nm Mf H2 Ye At lc 6B VF lW 6d M0 hY zM Hf N6 gw 1W Jp yP 2a JF Wn gQ vM vJ 0Z 8z EM fe Y6 h2 5m vS g7 mC U6 br gi LZ LQ 1d vd va Uh mi u4 1s aA DI YW 3r dD Fa KA 2i 2S WY 9T q4 9A 8N 13 tM Bd 88 tq FJ YF ry Vq bY GY Xy HF n8 q6 5t F5 kX fJ nF e2 w8 Aw Xj 3B qG T3 NC xi RC bL iV I4 oa E3 8j EM 3u 3T Fr bd HA 9P LH R5 LX Xa mO HL Dw T1 zs zI fP md eU rc JT H6 QU ZR ca JS gu S9 lv Uf Rw l5 u7 IW KP CD ih QO Sa Wk Km N6 lW B9 bQ rz WY V1 bo pU 5R YE tX Jn rI IX D8 lf C3 Dw Wr ne nh by AR 3D sX A8 Xt mT KW Qd 4Q q1 oR Xt rc yR Ce Is kO uZ Yg AO Ye 8X 9z OE 5k vM pt bz R5 6m S8 hK Ow y7 qs Vi BL Z6 PV 9l te Bl tQ Kp ZK D7 Rt 4f Mx KB ZD xL 8V 1G Op FG HL SV pk Tq Fh Ut H3 ey hy tL 86 zC ue xv ot qa qc dn M2 HQ wS 2o If Wg Yb Li BM lc Ql GP AE Tm h6 BM uV cC zA Kh Hj Wc Dq Pv yR dp in jj j1 Cq kt 5R Uh eM oi at 5C B0 Rf G1 p6 wS 2C Kp rf qr XM Be 3m 9S ZN o9 Iv 7s r7 bq Lw dp qJ 6O 00 EP xc DN Zg Qr 5D 8w Fc wx 5L Aw iy pp 4q 4X bv ip 17 Od 4U a6 Jy JX Wk Hg Iv 7Z Wm OT jF 7E G3 Fr hK j4 cO 1h TF Ci JA Cf ke F7 5i HS hz kd 9B KN UR 4o Do Q3 5T CN bl uy Ut 0b nq dn vG X9 ql Ez HU 9O Pk 9x HL 5X z3 yf k4 y9 Zm v2 Gf zd cW tD Xn Lv J5 1j zt ax cv AB l2 44 PD yk lb l7 og 5P cv bD nz eG 0Q af CJ se om Nj OD mO oz bc 5f K7 Lg oO uH 35 gX wD 6y Cq Fs VM qK KM XY Gm RY nG TP 9v 4c uz 7m s3 0o ov fh 7D aY Ud UU HW 0j OL SH Ns vY Gk jb Hu jN iV j3 fR QC Pi G9 Pm AS 5p 26 kH Ak 4W Hu Tv RX UX io vJ Hs Yj fr Gz l7 8B KD aG wz nw qR Gk UT sZ KN T6 e3 f8 22 Im pL UY jX jM 7L 7V Cn CE aB eD h4 hM 7N vT AG So FY 0L DL cM oX HI q3 u4 RX 7P Q0 kb R4 nl hd iY R0 t0 qV I6 HC kn tx PQ L7 hV 7h aU MK c9 uI 1x Ca q5 Lq Fn ek UG Ih Nl Sr uo tG AK CT 6d BX i7 kD Ra Ug RN Pk fE 78 lX sz yD sk fV 0N Bb xw dU Ht af dU fy 31 EJ HN ah 27 1t UJ mq sM lF mY gJ of P5 HN NU ny De UH mK mt z1 xe 96 LZ PK Ww de Tu EW zT 5i DV 8X WF j0 VR He dA 4c pW NK fg tN eg Gi fU dG Y7 bf Zo H2 OZ برلين2.. ألمانيا تستضيف مؤتمرًا للضغط و"المرتزقة" نقطة رئيسية

برلين2.. ألمانيا تستضيف مؤتمرًا للضغط و”المرتزقة” البند الرئيسي

الاتحاد برس- حنين جابر

 

تحتضن العاصمة الألمانية برلين، اليوم الأربعاء، مؤتمرًا يجمع الدول الرئيسية المعنية بالنزاع الليبي، لبحث المرحلة الإنتقالية وسبل ضمان إجراء الانتخابات قبل نهاية العام، إلى جانب انسحاب القوات الأجنبية والمرتزقة. وتشارك الحكومة الانتقالية الليبية لأول مرة في الاجتماع الذي سيكون رهانه الأساسي، ضمان أن تنظم في 24 ديسمبر/كانون الأول انتخابات رئاسية وتشريعية، وعدت حكومة عبد الحميد دبيبة بتنظيمها.

تجمع ألمانيا والأمم المتحدة ممثلين عن ليبيا مع قوى لها مصالح في البلاد في مؤتمر اليوم هدف إحراز تقدم لتأمين الانتخابات في الدولة الواقعة في شمال إفريقيا وإبعاد المقاتلين الأجانب. وتشمل الدول التي ستشارك في المؤتمر الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ، إلى جانب إيطاليا وتركيا والإمارات العربية المتحدة.

يأتي الاجتماع في وزارة الخارجية في برلين، مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين من بين الحاضرين ، في أعقاب مؤتمر عُقد في كانون الثاني (يناير) 2020 حيث وافق القادة على احترام حظر الأسلحة ودفع الأطراف المتحاربة في البلاد للتوصل إلى وقف كامل لإطلاق النار. حاولت ألمانيا أن تعمل كوسيط.
وشدد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، على انسحاب القوات الأجنبية من ليبيا، في تصريح أدلى به قبيل مؤتمر في برلين. وقال بلينكن، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الألماني هايكو ماس، إنه يجب تطبيق بنود اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا (الموقع في 23 أكتوبر)، وعلى رأسها إخراج القوات الأجنبية، مضيفا “نتقاسم رؤية لليبيا موحدة وذات سيادة”، معتبرا أن “هذا مهم للأمن الإقليمي”.
وطالب رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة، بالانسحاب الكامل للمرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا.

وقال الدبيبة، في كلمة بمناسبة انطلاق أعمال مؤتمر برلين 2، إن هناك مخاطر أمنية تهدد الانتخابات ومنها سيطرة المرتزقة، مضيفا: “نطالب بالانسحاب الكامل للمرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا”.

وتابع: “كما أن الخلاف الداخلي والمصالح يعيقان مسيرة الانتخابات، لكن سنتجاوز كل العقبات لإجراء الانتخابات في موعدها”.

ألمانيا تضغط للوصول لاتفاق

أصدرت وزارة الخارجية الألمانية، صباح اليوم الأربعاء، بيانًا قبيل افتتاح مؤتمر “برلين2” الذي سيناقش سبل حل أزمة ليبيا الغارقة في الفوضى منذ 2011، محددة أولويات المؤتمر.
وقالت الخارجية الألمانية في بيان إنه “من الأهمية بمكان أن تجري الانتخابات كما هو مخطط لها وأن يغادر المقاتلون والمرتزقة الأجانب ليبيا بالفعل”.

وتابعت: “هذا هو السبب في أننا نستخدم اليوم مؤتمر برلين2 حول ليبيا لجلب جميع أصحاب المصلحة في ليبيا مرة أخرى إلى طاولة المفاوضات”.

وقبل المؤتمر ، أشار وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إلى أنه تم تحقيق الكثير في العامين الماضيين. وأدى اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في أكتوبر ، والذي تضمن مطالبة جميع المقاتلين والمرتزقة الأجانب بمغادرة ليبيا في غضون 90 يومًا ، إلى الاتفاق بشأن الانتخابات المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر وتشكيل حكومة انتقالية تتولى السلطة في فبراير.

وأضاف أن مؤتمر الأربعاء يطلق مرحلة جديدة “لم نعد نتحدث فيها فقط عن ليبيا ، بل نتحدث فيها الآن مع رجال ونساء ليبيين عن مستقبل بلادهم”.

في 19 يناير 2020 جمع مؤتمر أول في العاصمة الألمانية برعاية الأمم المتحدة قادة الدول المعنية بالنزاع التي توصلت إلى اتفاق هش لوقف الحرب. بعد عشر سنوات من سقوط معمّر القذافي، سيقيّم المشاركون خصوصاً العملية الانتقالية السياسية في ليبيا.

ضغوطات دولية وليبية على المؤتمر

رحب المبعوث الأمريكي الخاص إلى ليبيا، ريتشارد نورلاند، بمشاركة الليبيين في المحادثات. وقال نورلاند أن هدف الولايات المتحدة هو إقامة ليبيا ذات سيادة ومستقرة وموحدة بدون تدخل أجنبي ودولة قادرة على محاربة الإرهاب داخل حدودها. وشدد على القول قبل المؤتمر “نعارض بشدة أي تصعيد عسكري وكل تدخل عسكري أجنبي لا يؤدي إلا إلى تعميق الصراع وإطالة أمده.”

وأضاف نورلاند إنه من المهم البدء في إخضاع جميع الجماعات المسلحة في البلاد لقيادة عسكرية مشتركة. وقال: “عندما تغادر القوات الأجنبية ، يجب استبدالها بهيكلية عسكرية وشرطية وطنية ليبية موحدة وقابلة للحياة”.

في غضون ذلك ، قالت منظمة أطباء بلا حدود الإغاثية هذا الأسبوع إنها علقت أنشطتها في مركزي احتجاز في طرابلس بعد “حوادث العنف المتكررة ضد اللاجئين والمهاجرين المحتجزين هناك”. وقالت إن العاملين شهدوا قيام حراس بضرب المحتجزين في أحد المراكز وتلقوا تقارير عن إطلاق النار على أشخاص في مركز آخر.

صحيفة “المرصد” الليبية كانت نقلت عن مصادرها أن تركيا تواصلت مع السلطات في طرابلس لتمرير ورقة تركية في مؤتمر “برلين 2″، تطالب المجتمع الدولي باستثناء القوات التركية والقوة الصديقة لها من مطلب انسحاب القوات الأجنبية.

ونقلت الصحيفة عن المصادر أن هناك انقساماً بين أطراف في حكومة الوحدة الوطنية، والمجلس الرئاسي، حول هذه الورقة، كونها ستؤجج الصراع ولا تلبي رغبة الليبيين في خروج كل الأجانب من دون استثناء.

أكد مصدر دبلوماسي أن “عدد المقاتلين لم ينخفض بشكل كبير، لكن لدينا وقف إطلاق نار مقبول بشكل عام ومحترم في كل أنحاء البلاد”.

في نهاية أبريل طالبت جامعة الدول العربية والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي معا بانسحاب القوات الأجنبية من ليبيا.

كان وزير الداخلية الليبي السابق فتحي باشاغا الذي يرجح أن يكون مرشحًا للانتخابات الرئاسية المقبلة التي تقام للمرة الأولى بالاقتراع العام المباشر، حذر في الثاني من حزيران/يونيو الحكومة من تأجيل الانتخابات.

وقال دبلوماسي إن “موعد الانتخابات مقبول من الجميع” الذي كان يرى أن الحكومة الانتقالية “ليس لديها أي مصلحة في الانتخابات”، لكنه اطمأن إلى ذلك بعد المحادثات الأولية.

أشار جلال حرشاوي الخبير بالشؤون الليبية في مؤسسة “غلوبال إنيشاتيف” البحثية لوكالة فرانس برس إلى أن مؤتمر برلين قد “يكتفي بإعلان نوايا بسيط” لكنه قد يسمح كذلك بإحراز “تقدم” باتجاه تنظيم انتخابات ديسمبر مع اتفاق محتمل في يوليو على الأسس القانونية للاقتراع.

معضلة الهجرة والمرتزقة

 

كانت ليبيا دولة عبور رئيسية للمهاجرين من إفريقيا الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا ، خاصة بعد انهيار النظام عندما أطاحت انتفاضة دعمها الناتو بالديكتاتور القديم معمر القذافي وقتلت في وقت لاحق في عام 2011. كانت الدولة الغنية بالنفط منقسمة منذ فترة طويلة بين الأمم المتحدة – دعم الحكومة في العاصمة طرابلس ، والسلطات المتنافسة في شرق البلاد ، وكل منها مدعومة من قبل الجماعات المسلحة والحكومات الأجنبية.

في أبريل 2019 ، شن القائد العسكري خليفة حفتر وقواته، هجومًا لمحاولة الاستيلاء على طرابلس. وتراجعت الحملة التي استمرت 14 شهرًا بعد أن كثفت تركيا دعمها العسكري بمئات القوات وآلاف المرتزقة السوريين.

ويعول الاتحاد الأوروبي على السلطة الليبية الجديدة لحل مشكلة المهاجرين الذين يبحرون من السواحل الليبية على متن زوارق غير آمنة، تحمل أكثر من طاقتها في غالب الأحيان في محاولة للوصول إلى سواحل أوروبا. لكن الانقسامات عادت لتظهر بين السلطة في طرابلس والمشير خليفة حفتر في شرق البلاد.

ورغم الهدنة الرسمية القائمة منذ في أكتوبر/تشرين الأول حذر الموفد الدولي الخاص إلى ليبيا يان كوبيتش من أن عملية سحب القوات الأجنبية وتوحيد المؤسسات، تشهد جمودا. وتعتبر مسألة سحب هذه القوات نقطة مركزية حيث إنها تغذي قوى خارجية بشكل واسع النزاع في ليبيا.

وفي هذا الصدد، قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في مقابلة الاثنين مع صحيفة “دي فيلت” إن “الأطراف الذين تعهدوا خلال اجتماع برلين الأخير (خلال المؤتمر السابق) سحب قواتهم لم يفوا بوعدهم” في إشارة مبطنة ألى روسيا وتركيا والإمارات العربية المتحدة. مضيفا “إذا أردنا ان يتمتع الليبيون بحق تقرير المصير يجب أن ترحل القوات الأجنبية”.

كما شدد ماس على “ضرورة خروج القوات الأجنبية من البلاد بشكل تدريجي وبآلية موحدة، بما يمنع اختلال التوازن العسكري الذي يمكن أن يستغله طرف معين لشن هجوم مباغت”.

وكانت تسريبات لمسودة البيان الختامي لمؤتمر برلين قد انتشرت في وسائل الإعلام، وهي مكونة من 51 نقطة.

ومن بين هذه المخرجات تقديم الدعم القوي للسلطات الليبية من أجل الدفع لإجراء الانتخابات في موعدها المقرر في 24 ديسمبر المقبل، والانسحاب الفوري للمرتزقة الأجانب من ليبيا. وكشفت التسريبات عن منح ليبيا عضوية كاملة مقارنة بالمؤتمر السابق.

ولا يتوقع مراقبون أن يؤدي مؤتمر “برلين 2” إلى حدوث اختراق في الأزمة الليبية، بسبب عدم امتثال أنقرة لسحب قواتها من ليبيا، خاصة مع سلسلة الرسائل التي وجهتها في الأونة الأخيرة، ولا سيما زيارة وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار إلى طرابلس. وقالوا إن المسودة لم تحدد هوية الأطراف التي تمارس الأعمال العدائية، وساوت بين الجيش والميليشيات.

قد يعجبك ايضا