بشار الأسد إلى جانب مراقد أهل البيت ضمن خطوط إيران الحمراء

بشار الأسد إلى جانب مراقد أهل البيت ضمن خطوط إيران الحمراءبشار الأسد إلى جانب مراقد أهل البيت ضمن خطوط إيران الحمراء

الاتحاد برس:

قال ممثل مرشد الثورة الإيرانية في الحرس القوري، علي سعيدي، بحديث نقلته وكالة “فارس” الإيرانية، إن بقاء “بشار الأسد” في سدة الحكم في سورية، خط أحمر على قدم المساواة مع “الدفاع عن مراقد أهل البيت ووحدة سورية”.

بينما رسم ثلاثة خطوط حمر أخرى لبلاده في العراق قال إنها: “حكم الأغلبية والدفاع عن العتبات المقدسة لأهل البيت، ووحدة العراق”؛ وأضاف أن الولايات المتحدة الأأمريكية “كانت تسعى لتقسيم سورية وفصلها عن محور المقاومة وإبعادها عن إيران ولبنان (حزب الله) وفلسطين”.

وأضاف “سعيدي” أن كل من “سورية واليمن وفلسطين عمق استراتيجي لإيران”؛ وتأتي هذه التصريحات بعد أيام قليلة على اجتماع “القمة العربية” الذي استضافته موريتانيا، والذي أكد المجتمعون فيه على “إدانة التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية للدول العربية، وفي مقدمتها اليمن والبحرين وسورية”.

وتشارك ميليشيات مسلحة مكونة من مقاتلين أفغان وعراقيين ولبنانيين وإيرانيين في الحرب السورية، إلى جانب نظام بشار الأسد بشكل علني، وتتلقى هذه الميليشيات الدعم العسكري بشكليه اللوجستي والمادي من الحرس الثوري الإيراني، ويشرف ضباط إيرانيون على عملها بشكل مباشر، وفي مقدمتهم الجنرال “قاسم سليماني”، الذي يشرف على ميليشيات تابعة للحرس الثوري الإيراني في العراق أيضاً.

ويقول معارضون سوريون إن الدور الإيراني في سورية، تخطى مرحلة الدعم المباشر للنظام، وتعداه إلى التدخل في قرارات الحكومة، واستطاعت من خلال ذلك استملاك مساحات واسعة في محيط السفارة الإيرانية بدمشق، وإلحاقها به تحت مسمى “حرم السفارة”، حسب تقارير إعلامية عدة.

قد يعجبك ايضا