بصق على قبر شارل ديغول وركل صليبه ليتحطم.. دوافع خفية!

بصق على قبر شارل ديغول وركل صليبه ليتحطم.. دوافع خفية!

الاتحاد برس:

ذكرت السلطات الفرنسية يوم أمس السبت 27 مايو/أيار ، أن ضريح الرئيس الراحل الجنرال “شارل ديغول” في كولومبي ليه دو زيغليز شرقي فرنسا، تعرض لعملية تخريب، حُطم خلالها الصليب المرفوع فوقه.

وذكرت وسائل إعلام فرنسية نقلاً عن رئيس بلدية منطقة “بلسكال بابوو” ، أنّ “شخصا مستاء على ما يبدو هو من ارتكب هذه الجنحة الشائنة”.




من جانبه ،المدعي العام لمنطقة شومون، “فريديريك ناهون” قال إنّ “الضريح الخاضع على مدار الساعة للمراقبة بواسطة كاميرا تعرض للتخريب في تمام الساعة 17.14 على يدي شخص منفرد صعد فوقه وركل بقوة الصليب المرفوع فوقه مما ادى لسقوطه، ولكن قاعدة الضريح نفسها لم تمس”.

كما ذكر المدعي أن عملية التخريب تمت بسرعة كبيرة، إذ أنها استغرقت أقل من دقيقة واحدة، مشيراً إلى أن منفذها البالغ من العمر حوالي 30 عاما غادر المقبرة من دون ان يمس بسوء أي قبر آخر على الرغم من انه بصق على القبر كما يبدو ، مؤكّداً أن الصليب البالغ طوله حوالى 150 سنتم تحطم.

ويعد ديغول أحد أبرز الشخصيات في التاريخ الفرنسي الحديث، إذ إنه قاد المقاومة الفرنسية للنازية في الحرب العالمية الثانية، كما أنه مؤسس الجمهورية الخامسة في فرنسا ، وتوفي ديغول عام 1970.

قد يعجبك ايضا