بعد الغاز والمازوت… السلع الغذائية على البطاقة الذكية في سوريا

الاتحاد برس:

يبدو أن نظام البطاقة الذكية وصل باكرًا إلى السلع والمواد الغذائية بعد كان مطبّقًا فقط على الغاز والمازوت.

وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك وقعت أمس الخميس 28/ تشرين الأول نوفمبر، مذكرة تعاون مع وزارة  النفط والثروة المعدنية.

تتضمن المذكرة  تعاونًا حول تقديم الخدمات عبر نظام البطاقة الذكية بهدف إيصال الدعم إلى مستحقيه، بحسب سانا،  وذلك في مقر وزارة النفط بدمشق.

تهدف المذكرة إلى تقديم الخدمات اللازمة لوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك المتعلقة بتوزيع السلع والمواد الغذائية عبر نظام البطاقة الذكية بدلًا من البطاقات التموينية الورقية، وما يشوبها من أخطاء في التطبيق وعمليات تزوير بما يضمن عدم الاحتكار والحد من عملية الهدر للسلع الاستهلاكية، بحسب تعبيرهم، ولا سيما المتوفرة في صالات المؤسسة السورية للتجارة بأسعار أقل من السوق.

وتقدم وزارة النفط لوزارة التجارة الداخلية نظاما مركزيا متكاملًا يسمح بتعريف سياسات الدعم وتقديم الخدمات عبر البطاقة الذكية وفقا لبنية منظومة البطاقة من شبكة اتصالات ونظام أتمتة وقاعدة بيانات لازمة لعملية التوزيع وذلك بدون أي تكلفة مترتبة على الوزارة والمواطنين.

وسيتم توفير السلع الأساسية التي تحتاجها الأسرة من كل منافذ البيع التابعة لوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك عبر البطاقة الذكية وذلك في الحالات الضرورية.

يذكر أنه تم توقيع مذكرة تعاون بين وزارة النفط والثروة المعدنية ووزارتي الاتصالات والداخلية تتعلق بالمشروع الوطني للبطاقة الذكية الموحدة والمتعددة الاستعمالات.

لاقت البطاقة الذكية انتقادات واسعة من الشعب السوري بسبب عدم تمكنها من تلبية المطلوب منها، وتأمين المواد بصورة سريعة إلى المواطن.

قد يعجبك ايضا