وتقول أهيدا زنيتي، وهي مصممة أسترالية في فرنسا، إن محلها تلقى 60 طلبية للبوركيني، عبر الإنترنت، يوم الأحد الماضي.

وبحسب ما نقلت فرانس برس، فإن غالبية النساء اللائي طلبن لباس سباحة طويل من المحل، لسن من المسلمات.

وتضيف المصممة التي كانت تتلقى في المعتاد 12 طلبية في اليوم الواحد، أنها تلقت عدة رسائل تضامن ومساندة بعد قرار منع البوركيني.

وكان رئيس الوزراء الفرنسي، مانويل فالس، أعرب عن تأييده لقرار حظر البوركيني بشواطئ فرنسية يسيرها عمداء أغلبهم من اليمين.

وتقبل نساء غير مسلمات على البوركيني لأجل غاية صحية، ذلك أن بعضهن يرغبن في حماية أجسامهن من أشعة الشمس، فيما تغطي به أخريات آثار إصابتهن بسرطان الثدي وعلاجهن له.

  • SKY News عربية