بعد ليبيا.. تركيا تجنّد مرتزقة سوريين إلى أذربيجان

الاتحاد برس

 

بعد ليبيا، بدأت تركيا بفتح باب التجنيد لمرتزقة سوريين، بغرض إرسالهم للقتال في أذربيجان.  حيث تجري الاستعدادات لتجنيد 1000 عنصر برواتب شهرية تبلغ 1200 دولار.

ونقل موقع الحل نت عن مصادر لم يسمها، أنّ عملية التسجيل بدأت في مطارتفتناز العسكري، وأن أحد قادة الألوية المقاتلة في الشمال السوري استقدم مجموعة من 200 عنصر وطلب من الضباط الأتراك المتواجدين داخل النقطة العسكرية أن يقوموا بتعبية استمارات تتضمن توقيع العناصر بالموافقة على القتال ةالسفر إلى “أذربيجان”.

ووفق الموقع نفسه، أشار المصدر أن عملية قبول العناصر تشترط أن تكون أعمارهم  من 18 حتى 30 سنة، وأن يكون قادراً على حمل واستخدام السلاح الفردي.

وكشف مقطعٌ صوتي مسرب لأحد قادة الأولية العاملة في الجيش الوطني أن تركيا وافقت على تجنيد 1000 مقاتل سوري سيتم توزيعهم بالتساوي على مجموعات تنتمي للفصائل الراغبة بإرسال عناصرها إلى “أذربيجان”.وجاء في التسجيل الصوتي، أن عمليات نقل العناصر إلى البلد الذي يقع في منطقة القوقاز، ستبدأ بتاريخ 27 وحتى تاريخ 30 من الشهر الجاري كحد أقصى.

تركيا تخفض رواتب المرتزقة

 

وكانت “الحكومة التركية” قد عمدت في وقت سابق إلى تخفيض رواتب “المرتزقة” من الفصائل السورية الموالية لها ممن يرغبون بالبقاء في ليبيا، فبعد أن كان المرتزقة يتقاضون راتب شهري يقدر بنحو 2000 دولار أميريكي، قامت تركيا بتخفيض المبلغ إلى 600 دولار أميركي، يأتي ذلك في ظل التوافق الليبي – الليبي.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان عودة دفعة جديدة من المقاتلين إلى سورية بعد انتهاء عقودهم في ليبيا، وبلغ عدد العائدين خلال 10 أيام أكثر من 1200 مقاتل.

ووفقاً لإحصائيات المرصد السوري، فإن تعداد المجندين الذين ذهبوا إلى الأراضي الليبية حتى الآن، بلغ نحو 18 ألف “مرتزق” من الجنسية السورية من بينهم 350 طفلا دون سن الـ18، وعاد من مرتزقة الفصائل الموالية لتركيا نحو 7100 إلى سورية، بعد انتهاء عقودهم وأخذ مستحقاتهم المالية، في حين بلغ تعداد الجهاديين الذين وصلوا إلى ليبيا، “10000” بينهم 2500 من حملة الجنسية التونسية.

قد يعجبك ايضا