بغداد توضح سبب عدم دعوة دمشق لمؤتمر “دول الجوار”

الاتحاد برس

 

كشف نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي، ظافر العاني، أن دمشق غير مدعوة إلى مؤتمر دول جوار العراق المزمع عقده في بغداد نهاية هذا الشهر، تفادياً لما وصفه بـ”الحساسية القائمة بين بعض الدول المشاركة”.

 

والأسبوع الفائت أرسلت بغداد عبر سلكها الدبلوماسي، دعوات إلى زعماء “السعودية، إيران، الكويت، الأردن وتركيا”، لكنها لم توجه دعوة إلى دمشق حتى اللحظة.

وقال “العاني” في حديث عبر الهاتف لنورث برس: “ليس منتظراً من المؤتمر حل المشاكل الإقليمية والدول المجاورة للعراق، فهي مسائل معقدة متداخلة يختلط العسكري بالاقتصادي والأمني بالأيديولوجي”.

وسيركز المؤتمر بشكل رئيسي على “كيفية إبعاد العراق عن الصراعات الإقليمية والدولية، خاصة أن كل الدول المحيطة عرفت أن من مصلحتها استقرار العراق”، وفقاً للنائب.

وعزا الدبلوماسي العراقي سبب عدم دعوة دمشق للمؤتمر كي “لا يحول حضورها دون حضور الدول الأخرى التي بينهما اختلافات جوهرية”.

وفي السياق أشار “العاني” إلى “أهمية” وجود تمثيل فرنسي وأميركي، وقال إن حضورهما سيعطي المؤتمر “دفعة قوية نحو النجاح”.

وفي اتصال هاتفي مع رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي الأسبوع الفائت، أبدا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون دعمه للمؤتمر، وأعلن نيته في المشاركة.

ووجه العراق دعوة إلى أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني للحضور، كما من المتوقع أن يشهد المؤتمر حضوراً مصرياً على مستوى رفيع.

لكن بالنسبة لإيران والسعودية فوجودهما في المحفل ذاته قد لا يتحول إلى مشكلة باعتبار أن العراق سبق ولعب دور الوسيط بين البلدين.

قد يعجبك ايضا