بكين تشدد على متانة علاقتها مع دمشق

الاتحاد برس

 

قال السفير الصيني في دمشق فنغ بياو، الثلاثاء، إن العلاقات بين بلاده وحكومة دمشق، ستحقق تطوراً أكبر في المرحلة الجديدة، ووصفها بعلاقة “الصديق الوفي”.

وقال بياو إن “سوريا كانت من أوائل الدول العربية التي تبادلت التمثيل الدبلوماسي مع الصين، وإن الأخيرة بقيت تدعم جهود الرئيس الأسد في صيانة السيادة الوطنية وسلامة الأراضي.”

وأشار السفير الصيني إلى أن “بلاده استخدم حق النقض 10 مرات في مجلس الأمن الدولي، ضد مشروعات القرارات المتعلقة بسوريا.”

وأضاف إن بكين “دعت إلى دفع العملية السياسية، وناشدت المجتمع الدولي برفع جميع العقوبات والحصار الاقتصادي المفروض على سوريا فوراً.”

كما وتطرق بياو في مقاله إلى العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وقال إن “سوريا كانت من أهم شركاء التعاون الاقتصادي والتجاري للصين في منطقة الشرق الأوسط.”

وأضاف أنه رغم عقوبات أميركية ودول غربية على سوريا، “ما زالت الصين أهم شريك تجاري لسوريا.”

وأشار إلى أن بلاده من أكبر الدول التي تقدم المساعدات لسوريا، إلى اليوم. وقال السفير إن “الصين قدمت لدمشق مليارين و40 مليون يوان صيني من المساعدات الاقتصادية في مختلف المجالات.”

كما قدمت “كمية كبيرة من المساعدات الطبية، مثل اللقاحات والأجهزة الطبية.”ووصف السفير زيارة وزير الخارجية الصيني وانغ بي إلى دمشق بأنها كانت “موفقة”.

وقال إن “الوزير الصيني بحث مع رئيس السوري بشار الأسد، ومع نظيره فيصل المقداد، رؤية بلاده بالنقاط الأربع لحل الملف السوري.”

قد يعجبك ايضا