بلجيكا تضع أكثر من 90 شخصاً تحت المراقبة الشديدة وترحل آخرين

بلجيكا تضع أكثر من 90 شخصاً تحت المراقبة الشديدة وترحل آخرينبلجيكا تضع أكثر من 90 شخصاً تحت المراقبة الشديدة وترحل آخرين

الاتحاد برس:

كشفت وزارة العدل البلجيكية، اليوم الثلاثاء، عن وضعها أكثر من 90 شخصاً في البلاد وضعوا تحت المراقبة المشددة مؤخراً في بلجيكا، من بينهم 14 إماماً أجنبياً.




فقد نشرت العديد من وسائل الإعلام البلجيكية تصريحات لوزير العدل في البلاد أكدت وضع أشخاص تحت المراقبة، بالإضافة إلى صدور قرار آخر بحق بعض الأشخاص يقضي بطردهم ومغادرة التراب البلجيكي، مضيفاً أن “هناك تسع منظمات وجماعات في بلجيكا وضعت كذلك تحت المراقبة المشددة”.

كما لفتت الصحيفة إلى أن هؤلاء الأشخاص ينحدرون من عدة بلدان، من بينها: الجزائر، المملكة السعودية، الكونغو، الولايات المتحدة الأمريكية، فرنسا، اليونان، إيطاليا، جامايكا، الأردن، الكويت، المغرب، هولندا، سوريا، تركيا، فلسطين واليمن.

في سياق آخر، كشفت الشرطة البلجيكية، اليوم، عن ترجيحها هروب فتاة تبلغ من العمر 14 عاما إلى سوريا للانضمام إلى الجماعات ‹المتشددة› تقاتل في سوريا.

موضحة أن الفتاة والتي تدعى Firdaous Bouhaltite Soulaimane لم تصل إلى مدرستها يوم الأربعاء الماضي، ويشعر المدعي العام بالقلق خاصةً وأن الفتاة لم يسبق لها أن غابت بهذا الشكل، وأضاف بأنهم لا يستبعدون أنها” انضمت للمتشددين وإنها غادرت البلاد متوجهة ً إلى سوريا”.

هذا ويوجد في بلجيكا آلاف المسلمين من اللاجئين أغلبهم من المغرب العربي، كما لجأ إليها أعداد من السوريين في موجة الهجرة خلال الصيف قبل الماضي.

قد يعجبك ايضا