بنك دويتشه: إجمالي الناتج المحلي العالمي سيعود إلى ما قبل كورونا في منتصف 2021

الاتحاد برس 

 

أعلن بنك دويتشه اليوم الاثنين إن الناتج الاقتصادي العالمي سيعود إلى مستوى ما قبل الوباء بحلول منتصف 2021 بعد انتعاش اقتصادي أقوى من المتوقع في الأشهر الأخيرة، لكن مستويات الديون المتضخمة والتحول في السياسة قد يرتفعان.

وذكر “بيتر هوبر” رئيس البحوث الاقتصادية العالمية في دويتشه في مذكرة للعملاء: “التعافي الاقتصادي العالمي من أعماق هبوط كورونا في الشتاء والربيع الماضيين سار بشكل أسرع مما كنا نتصور”.

وقال “هوبر”: “مع اقتراب الربع الثالث من نهايته نقدر أن مستوى الناتج المحلي الإجمالي العالمي يقترب من منتصف الطريق إلى مستوى ما قبل الفيروس، ونرى الآن أن هذه الرحلة تكتمل بحلول منتصف العام المقبل، أي قبل ربعين من تاريخنا التوقعات السابقة”.

ورفعت دويتشه توقعاتها للناتج المحلي الإجمالي العالمي، متوقعة أن ينكمش بنسبة 3.9٪ هذا العام بعد أن توقع في مايو انكماشًا بنسبة 5.9٪ لعام 2020. وبالنسبة لعام 2021، رفعت دويتشه توقعاتها للنمو إلى 5.6٪ من 5.3٪.

وأضاف “هوبر” أنه مع ذلك كان هناك الكثير من عدم اليقين والمشاكل المحتملة في المستقبل.

وكتب هوبر: “إن توسع الديون والمبالغة المحتملة في تقييم الأصول التي تغذيها بالضرورة سياسة نقدية فائقة السهولة تشكل خطرًا جادًا يتمثل في أزمة مالية عالمية تلوح في الأفق مع بدء البنوك المركزية في الابتعاد عن السياسة السهلة”. “أي مفاجآت تصاعدية للتضخم ستزيد من هذه المخاطر.”

يذكر أن المخاوف زادت بشأن موجات العدوى الثانية التي اكتسبت زخمًا في الولايات المتحدة وأوروبا حالة عدم اليقين بشأن التوقعات الاقتصادية، مع اقتراب الانتخابات الأميركية.

 

قد يعجبك ايضا