بوريل: الانتخابات مزورة والاتحاد الأوروبي لا يعتبر لوكاشينكو رئيسًا شرعيًا

الاتحاد برس

 

صرّحَ رئيس الدبلوماسية الأوروبية، “جوزيب بوريل”، أن الاتحاد الأوروبي لا يعتبر “ألكسندر لوكاشينكو” الرئيس الشرعي لبيلاروسيا، بحجة أن الانتخابات التي تمت في أغسطس/ آب كانت “مزورة”.

وأشارَ “جوزيب بوريل”: “نحن نعتبر انتخابات 9 أغسطس مزورة.. لا نعترف بلوكاشينكو كرئيس شرعي لبيلاروسيا”.

التصريحات هذه تمت في مؤتمر صحفي، وفي البداية كان “بوريل” يتحدّث عن “لوكاشينكو”، وأخطأ وقال أوكرانيا بدلًا من بيلاروسيا. ثم صححوا له، فاعتذر. مما أثار استغراب الصحفيين ووسائل الإعلام.

وسبقَ نشرَ “بوريل”، خلال صفحته على “تويتر، تغريدًة ندّدَ فيها تصرف السلطات البيلاروسية وقيامها بالقمع والعنف، وانتهاك القوانين المحلية لبيلاروسيا والتزاماتها الدولية. بحد قوله.

يُذكر أن الاحتجاجات المعارضة الضخمة ضد الرئيس “ألكسندر لوكاشينكو”،بدأت في جميع أنحاء بيلاروسيا بتاريخ 9 آب/ أغسطس، بعد الانتخابات الرئاسية، التي فاز بها للمرة السادسة “ألكسندر لوكاشينكو”، وحصل وفقًا للجنة الانتخابات المركزية، على 80.1 في المئة من الأصوات.

قد يعجبك ايضا