بوساطة روسية.. لقاء بين “الأسايش” وحكومة دمشق في القامشلي

الاتحاد برس

 

التقى بعد ظهر اليوم الجمعة ممثلون عن قوى الأمن الداخلي (الأسايش) وآخرون من حكومة دمشق، في مدينة القامشلي شمال شرقي سوريا لمناقشة الأوضاع الأمنية في حي الطي بالمدينة.

وذكرَ مصدر خاص لوكالة “نورث برس”، أن الاجتماع يعقد في مطار القامشلي بوساطة روسية، في وقت تشهد المدينة هدوءاً نسبياً، بعد اشتباكات عنيفة صباح اليوم.

ويأتي هذا، بعد فشل وساطات روسية وأهلية سابقة، واغتيال ميليشيا “الدفاع الوطني” عنصراً للأسايش ووجيهاً عشائرياً ومقتل طفل من سكان المدينة برصاص مسلحيه.

ومنذ الثلاثاء الماضي، يشهد حي الطي الذي كان معقلاً لميليشيا “الدفاع الوطني” التابع لحكومة دمشق، اشتباكات عنيفة بالأسلحة المتوسطة والخفيفة بين الأسايش ومسلحي الدفاع الوطني.

وقبل ساعات، جرى تشييع هايس الجريان، وهو أحد وجهاء عشيرة بني سبعة، بعد اغتياله يوم أمس برصاص قناص للدفاع الوطني، أثناء عودته إلى منزله بعد حضوره اجتماعاً لوفدٍ عشائري طرح مبادرة لوقف الاشتباكات في القامشلي.

ويوم أمس الخميس، قتل الطفل عبدالسلام عمر (10 سنوات) بعد تلقيه رصاصة في صدره أطلقها عناصر ميليشيا الدفاع الوطني، أثناء مروره من أحدى الشوارع القريبة من دوار الوحدة، وأصيب آخرون بعضهم جراحهم خطرة.

قد يعجبك ايضا