بومبيو: طهران قدمت للـ”القاعدة” مقرًّا جديدًا..وإيران تردّ

الاتحاد برس

 

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، اليوم الثلاثاء، دون تقديم أدلة دامغة على أن تنظيم القاعدة قد أنشأت قاعدة جديدة في إيران وأن الوقت قد حان “لأمريكا وجميع الدول الحرة لسحق محور إيران والقاعدة”.

ووجه بومبيو الاتهامات لإيران أنها سمحت للقاعدة، بإنشاء مقر عمليات جديد هناك على الرغم من الشكوك حول مزاعم المخابرات الأمريكية المجتمع وبين المحللين المستقلين.

 

وقال بومبيو: “القاعدة لديها مقرّ جديد، إنها جمهورية إيران الإسلامية”، مضيفًا أنه منذ عام 2015، سمحت إيران لقادة القاعدة بقدر أكبر من حرية الحركة داخل إيران.

 

وأضاف بومبيو إنه يعلن لأول مرة أن أبو محمد المصري، من تنظيم القاعدة المتهم بالمساعدة في تدبير تفجيرات 1998 لسفارتين أمريكيتين في إفريقيا، توفي في السابع من آب من العام الماضي.

 

كما أكد بومبيو أن الحكومة الإيرانية قدمت ملاذات آمنة وكذلك دعمًا لوجستيًا مثل بطاقات الهوية وجوازات السفر لتمكين القاعدة من نشاطها، وقال إن الجماعة “ركزت قيادتها” داخل إيران.

 

وبحسب وكالة “رويترز”، قال مصدر مطلع على تحليل التقارير الاستخباراتية الأمريكية إن الكونجرس الأمريكي أُبلغ أن هناك وجود متزايد للقاعدة في إيران، ويمكن القول إن عناصر من الحكومة الإيرانية تتسامح معه.

 

ومع ذلك، قال هذا المصدر إن خطاب بومبيو كان مبالغًا فيه وأشار إلى أن هدفه الحقيقي قد يكون تخريب الجهود المتوقعة للرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن لاستئناف الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015.

 

من جانبه، قال المحلل تشارلز ليستر من معهد الشرق الأوسط للأبحاث “إيران والقاعدة نوعان من الأعداء الاستراتيجيين”، “تصوير إيران والقاعدة على أنهما في علاقة استراتيجية هو خيال أكثر من كونه حقيقة.”

وردًّا على تصريحات بومبيو، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، “هذه المزاعم لا أساس لها من الصحة”، مضيفا إن “تكرار الاتهامات وإظهار وثائق مزورة تحت عنوان الكشف عن معلومات سرية من قبل وزير الخارجية الأمريكي بومبيو في الأسبوع المتبقي من عمر الإدارة الأميركية يؤكد عجزهم ويأسهم وفشل سياستهم في ممارسة أقصى ضغط على إيران”.

وأضاف زاده “إن الاعتماد على هذا النوع من الحيل والادعاءات القديمة لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يساعد في تصحيح المسار الخطأ للنظام الإرهابي الأمريكي ويعيد صورته أمام العالم”.

 

يذكر أن بومبيو، أعلنت في وقت سابق اليوم الثلاثاء، أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على اثنين من قادة تنظيم “القاعدة” في إيران وثلاثة من قادة كتائبها الكردية.

وأضاف بومبيو “أعلن عن جائزة تصل إلى 7 ملايين دولار … مقابل الحصول على معلومات تؤدي إلى تحديد موقع المغربي أو تحديد هويته”، وتابع أن الكتائب الكردية التابعة لتنظيم “القاعدة” تنشط على الحدود الإيرانية العراقية.

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا