بيان من حكومة دمشق حول تأثر البلاد من إغلاق قناة السويس

الاتحاد برس 

 

أصدرت وزارة النفط في حكومة دمشق بيانًا حول تأثير إغلاق قناة السويس وتعطيل الملاحة فيها، على توريدات النفط إلى سوريا.

وقالت الوزارة في بيانها يوم السبت، إنها ستقوم “بترشيد توزيع الكميات المتوفرة من المشتقات النفطية”، مؤكدة أن إغلاق القناة أثّر سلبًا في توريدات النفط للبلاد.

واضاف البيان أن حركة الملاحة المتوقفة منذ 4 أيام في قناة السويس انعكس على توريدات النفط إلى سوريا و”تأخر وصول ناقلة كانت تحمل نفطًا ومشتقات نفطية للبلد”.

وأشارت وزارة النفط إلى أن انتظار عودة حركة السفن إلى طبيعتها عبر قناة السويس والتي قد تستغرق زمنًا غير معلوم بعد.

كما أوضحت أنها ومن أجل ضمان استمرار تأمين الخدمات الأساسية للسوريين من (أفران ومشافي ومحطات مياه ومراكز اتصالات ومؤسسات حيوية أخرى)، تقوم حاليًا بترشيد توزيع الكميات المتوفرة من المشتقات النفطية (مازوت – بنزين) بما يضمن توفرها حيويا لأطول زمن ممكن”.

وأعربت الوزارة عن أملها في “نجاح عمليات تعويم السفينة الجانحة وفتح قناة السويس، وذلك لعودة حركة النقل والتجارة إلى طبيعتها، ووصول التوريدات النفطية المنتظرة إلى سوريا دون الاضطرار لاتخاذ إجراءات إضافية”.

جدير بالذكر أن سوريا تشهد منذ أكثر من شهر عودة لأزمة حادة في تأمين المشتقات النفطية، جعلت طوابير السيارات تمتد لكيلومترات طويلة أمام محطات الوقود، بينما ما يزال كثير من السوريين لم يستلموا الدفعة الأولى (حصة الشتاء) من حصصهم من المازوت المقررة وفقًا لـ “البطاقة الذكية”.

 

قد يعجبك ايضا