“بيدرسون” ومسؤول إيراني يبحثان العملية السياسية في سوريا

الاتحاد برس

 

بحث المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، غير بيدرسون،أمس السبت، مع مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، علي أصغر خاجي، مسارات الحل في سوريا.

وأجرى “بيدرسون وخاجي” اتصالًا هاتفيًا بحثًا خلاله العملية السياسية في سوريا ومواصلة عمل اللجنة الدستورية بهدف التوصل إلى حل للأزمة في سوريا.

وكان بيدرسون بحث الأسبوع الماضي مع نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشنين، الجهود الرامية للتوصل إلى حل في سوريا.

وأكد الجانبان في هذا الحوار، الذي ركز على العملية السياسية وأنشطة اللجنة الدستورية السورية، ضرورة دفع الحوار السياسي إلى الأمام واستمرار عمل اللجنة الدستورية للتوصل إلى حل نهائي للأزمة السورية في إطار احترام السيادة الوطنية وسلامة اراضيها.

ودعا بيدرسن وخاجي المجتمع الدولي لمساعدة الشعب السوري، في ظل الوضع الإنساني الصعب، خاصة في سياق تفشي كورونا.

وفي 18 أعلن المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، أن الخلافات مازالت مستمرة بين أعضاء اللجنة الدستورية السورية حول جدول أعمال الجولة المقبلة لاجتماعاتها، وذكر أنه يخطط لعقدها في تشرين الأول.

وأشار بيدرسون، خلال جلسة لمجلس الأمن إلى أن الاجتماعات الأخيرة للجنة الدستورية التي انعقدت أواخر آب، أظهرت خلافات ملموسة بين الأطراف، على الرغم من أن المناقشات حملت طابعا عاما بما فيه الكفاية. ولفت إلى أنه لم يتمكن الرؤساء من الاتفاق على جدول أعمال الاجتماع المقبل.

 

قد يعجبك ايضا