بيروت تحتضن 250 قطعة تاريخية بمعرض دار “النمر”

الاتحاد برس

 

أكثر من مائتي قطعة تحتضنها دار النمر للثقافة والفن في بيروت، بعضها يعود إلى القرن التاسع عشر، وتضم أدوات تستعمل في البيت والغزل كالنول، وملصقات أفلام ومسرحيات، وهدايا تذكارية وتحف، وألعاب أطفال، وقطع ومنسوجات مصنوعة يدويًا، ولوحات نادرة رسمت فيها الباخرة فكتوريا وصندوق تراثي لنقل جهاز العروس.

المجموعة التي تقدم تحت عنوان “صندوق الفرجة: لزوم ما لا يلزم” تشكل المعرض الأول للدار، الذي افتتح في 15 من الشهر الجاري، بعد فترة طويلة من الإغلاق امتدت من احتجاجات أكتوبر مروراً بأزمة كورونا وليس انتهاء بانفجار مرفأ بيروت.

وبحسب الدار فإن المعرض “يمثل دعوة لاستكشاف أكثر من 250 قطعة مثيرة للفضول من حول العالم. ويضم أدوات علمية والأغراض المنزلية وملصقات السينما والمسرح والصور الفوتوغرافية والهدايا التذكارية ولعب الأطفال – والكثير من القطع القديمة المصنوعة يدويًا”.

يسلط المعرض الضوء على بعض الشخصيات التي تركت بصمة في التاريخ ، أو ساهمت في تشكيل ذاكرتنا الثقافية الجماعية. فيترك الباب مفتوحاً للجميع لنسج الحكايات من كل هذه الأماكن والأزمنة والأشخاص.

 

 

 

قد يعجبك ايضا