بيروت … خروج مسيرتين إحداهما مناهضة لعون والثانية مؤيدة

الاتحاد برس

شكل الجيش اللبناني حاجزا بشريا أمام مناصري “​التيار الوطني الحر​” في بيروت لمنع الاحتكاك مع بعض مجموعات ​الحراك المدني​ المتظاهرة للمطالبة برحيل الرئيس ميشال عون.

جاء ذلك بعد أن تقدم مؤيدو “الوطني الحر” إلى أتوستراد القصر الجمهوري رفضا للتعرض لرئيس الجمهورية وموقع الرئاسة، وردا على دعوة “اتحاد ساحات الثورة” إلى اعتصام عند الساعة الرابعة عصر اليوم في منطقة الجمهور للمطالبة برحيل عون.

وأفادت وسائل إعلام لبنانية بوقوع تدافع بين قوات مكافحة الشغب ومناصري “التيار الوطني الحر” الذين نجحوا بالوصول إلى أحد المداخل المؤدية إلى القصر الجمهوري، فيما أطلق الجيش  الرصاص في الهواء لتفريق المحتجين.

وكانت قد بأت اليوم في وقت سابق مجموعات من الحراك بالتجمع أمام قصر العدل في بيروت، وانضم إليهم متظاهرون من طرابلس للانطلاق في مسيرة نحو قصر بعبدا.

‏واتخذ لواء الحرس الحمهوري وكافة الأجهزة الأمنية الموجودة عند مستديرة الصياد تدابير مشددة لمنع الوصول إلى مفرق القصر الجمهوري.

قد يعجبك ايضا