تايلاند … تظاهرات ضخمة تطالب بتنحي رئيس الوزراء وإصلاح النظام الملكي

الاتحاد برس

خرج الآلاف من المتظاهرين إلى الشوارع في بانكوك عاصمة تايلاند في مظاهرات تطالب بالمزيد من الديمقراطية وبتنحي رئيس الوزراء برايوت تشان أوتشا وحتى بإصلاحات في النظام الملكي، وهو ما كان يعد من المحرمات في هذا البلد الآسيوي حيث تحاط هالة وقدسية بالذات الملكية.

وشهدت المملكة تجمعات شبه يومية لمجموعات يقودها الشباب منذ منتصف تموز/يوليو تدعو إلى استقالة برايوت، قائد الجيش السابق الذي يقف وراء انقلاب 2014، وإصلاح كامل لإدارته.

ويذهب البعض أيضا إلى المطالبة بإصلاح النظام الملكي الثري والقوي، وهو موضوع كان من المحرمات في تايلاند بسبب صرامة القوانين إزاء المساس بالملكية.

وما زالت الحركة الوليدة المستلهمة جزئيا من الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في هونغ كونغ بلا قيادة إلى حد كبير. لكن تظاهرة عطلة نهاية الأسبوع نظمها طلاب من جامعة ثاماسات في بانكوك — وهي مجموعة كانت من بين أكثر الفرق التي عبرت صراحةً عن رأيها حيال دور العائلة المالكة في تايلاند.

وتشمل مطالب الطلاب التدقيق على نحو أفضل بمالية القصر وإلغاء القوانين التي تفرض عقوبات على المساس بالملكية، ودعوة الملك إلى البقاء خارج السياسة.

ويريدون أيضا إعادة صياغة دستور عام 2017 الذي أعده العسكريون ويقولون إنه أدى إلى ترجيح انتخابات العام الماضي لصالح برايوت، وأن تتوقف الحكومة عن “مضايقة” المعارضين السياسيين.

واعتقلت السلطات حتى الآن أكثر من عشرين ناشطا واتهمتهم بالتحريض على الفتنة قبل الإفراج عنهم بكفالة.

ويتربع الملك ماها فاجيرالونجكورن على رأس السلطة في تايلاند، ويدعمه الجيش وعائلات ثرية، فيما يدير ثروة تصل قيمتها إلى 60 مليار دولار.

قد يعجبك ايضا