تبادل العقوبات بين بكين وأوروبا يُهدد أكبر صفقة تجارية بينهما

الاتحاد برس

 

وجّهَ رئيس السياسة التجارية في الاتحاد الأوروبي تحذيرات من أن قرار الصين بتصعيد سلسلة من العقوبات من شأنه أن يُهدّد اتفاقية الوصول إلى السوق، التي من المفترض أن تكون حجر الزاوية في العلاقات المستقبلية بين بروكسل وبكين.

وصرّحَ مفوض التجارة في الاتحاد الأوروبي، فالديس دومبروفسكيس: إن “مصير الاتفاقية الشاملة للاستثمار بين الاتحاد الأوروبي والصين – أو CAI – مرتبط بالنزاع الدبلوماسي، الذي اندلع هذا الأسبوع”. “فايننشال تايمز”

وأوضح دومبروفسكيس أن “آفاق التصديق على اتفاقية الطيران المدني ستعتمد على تطور الوضع”، مُضيفًا: “لا يمكن فصل عملية التصديق عن الديناميكيات المتطورة للعلاقة الأكبر بين الاتحاد الأوروبي والصين”.

وتابع دومبروفسكيس: “لقد فعل الاتحاد الأوروبي كل شيء لتعزيز علاقة اقتصادية متوازنة وقائمة على القواعد مع الصين، وكانت اتفاقية CAI خطوة رئيسية في هذا الاتجاه”.

واختتمَ: “لكن جدول أعمالنا التجاري والاقتصادي يحمل القيم الأوروبية في صميمه.. فالسعي وراء مصالحنا الاقتصادية يسير جنباً إلى جنب مع الدفاع عن قيمنا، بما في ذلك عند الاقتضاء من خلال العقوبات”.

كانت المفوضية الأوروبية تبحر بالفعل في مياه سياسية مضطربة خلال قرارها العام الماضي بقبول معاهدة استثمار مع بكين، وهي مبادرة انتقدتها جماعات حقوق الإنسان باعتبارها تقدم مصالح الشركات على القيم الأساسية.

لكن مصير الصفقة أصبح أكثر غموضًا بعد قرار الصين يوم الاثنين، بفرض عقوبات على أعضاء البرلمان الأوروبي، وهو المجلس الذي يجب أن يقرر ما إذا كان الاتفاق سيصبح ساري المفعول في يوم من الأيام.

قد يعجبك ايضا