تجدّد القصف على حراقات النفط البدائية بريف حلب

الاتحاد برس

 

أفادت مصادر محلية أن القصف البري على مواقع حراقات النفط البدائية بمناطق ريف حلب الشمالي الشرقي وقعَ من جديد فجر اليوم السبت، ما أدى إلى نشوب حرائق وأضرار مادية كبيرة وجديدة.

ولا تزال فرق الإنقاذ تعمل للسيطرة على الحرائق التي اندلعت، مساء يوم أمس الجمعة، في منطقة الحمران بجرابلس، حيث احترقت نحو 30 شاحنة وصهريج نقل للنفط، إضافة لحرائق في محطات تكرير النفط البدائية في قرية ترحين بريف مدينة الباب. “المرصد السوري”

ونتيجة استهداف حراقات وسوق نفط في كل من ترحين والحمران ضمن مناطق سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها بريف حلب الشمالي، وصلَ عدد القتلى إلى 4 وإصابة 24 آخرين بجروح وحروق متفاوتة الخطورة، إضافة إلى معلومات عن قتلى وجرحى آخرين.

وعلى غرار الاستهدافات الماضية، لم تتبين الجهة التي تقف خلف استهدافات الجمعة، حيث لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التنفيذ، ليبقى مصدر الصواريخ مجهولاً، فيما قال “المرصد السوري لحقوق الإنسان” أن مصدر الصواريخ والقصف هو البوارج الحربية الراسية في البحر.

يُذكر أنه في الـ 27 من فبراير/ شباط الفائت، وقعت انفجارات في ريف حلب الشمالي الشرقي، نتيجة صواريخ مجهولة استهدفت حراقات النفط البدائية في قرية المزعلة غرب مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

قد يعجبك ايضا