تحذيرات دولية من عواقب كارثية قد تترتب على تجويع وحصار سكان حلب الشرقية

تحذيرات دولية من عواقب كارثية قد تترتب على تجويع وحصار سكان حلب الشرقية
أرشيف – صورة تعبيرية


تحذيرات دولية من عواقب كارثية قد تترتب على تجويع وحصار سكان حلب الشرقية

الاتحاد برس:

حذرت اللجنة الدولية المستقلة للتحقيق في الانتهاكات في سوريا، من خطورة استيلاء قوات النظام وحلفائها على الأحياء الشرقية الخاضعة لسيطرة قوات المعارضة بمدينة حلب بالقوة عبر جر قوات المعارضة للاستسلام وفرض حصار وتجويع على المدنيين.




وقالت المنظمة في بيان لها: “إن الحصار المفروض حاليا على مدينة حلل ربما يبدو تمهيدا للاستيلاء بالقوة على المدينة من خلال استراتيجية سبق توثيقها وهي الاستسلام أو التجويع، وعليه فنحن نحذر من تداعيات تلك الاستراتيجية، فالعنف وصل إلى مستويات عالية في الأسابيع الأخيرة، في ظل اشتداد حدة القتال في حلب”.

وذكرت أن القصف الجوي اليومي لأحياء في مدينة حلب من قبل قوات النظام السوري والقوات الموالية لها أوقعت الكثير من الضحايا المدنيين، بينما قضى آخرون تحت أنقاض المباني المنهارة بجوار المناطق المستهدفة، لافتة إلى أن الغارات قتلت المسعفين أيضاً بمن فيهم أفراد الدفاع المدني السوري التابع للمعارضة أثناء محاولاتهم إنقاذ الأحياء، كما أدى القصف الجوي إلى تدمير ما يزيد عن 25 مستشفى وعيادة منذ يناير/كانون الثاني هذا العام، من ضمنها مستشفيات توليد، وأقسام أطفال وعيادات طوارئ إضافة إلى أسواق ومخابز ومحطات لضخ المياه، وقد أسفرت عن حرمان مليوني مدني في حلب من المياه.

وأضافت “هناك قوانين للحرب يتعين على الأطراف المتنازعة الالتزام بها”، فالمدنيين في النهاية عزل ولا علاقة لهم بما يجري.

قد يعجبك ايضا