تحذيرات من فقدان الثقة بالشرطة الألمانية بعد اكتشاف مجموعات متطرفة بأجهزتها

الاتحاد برس

 

ازدادت التوترات وردود الأفعال في ألمانيا بعد اكتشاف مجموعات يمينية متطرفة في جهاز الشرطة، بعد شن الشرطة الألمانية، أمس الأربعاء حملة كبيرة في ولاية شمال الراين- ويستفاليا على مجموعة من عناصر الشرطة المشتبه باشتراكهم في خمس مجموعات دردشة يمينية متطرفة على الأقل.

وحذّرَ رئيس المكتب الفيدرالي للشرطة الجنائية، “هولغر مونش”، من فقدان الثقة بشكل عام في الشرطة في ضوء فضيحة التطرف اليمينية الجديدة. وقال: “هذه وقائع تهز الثقة بشكل خطير في الشرطة”.

وأضافَ رئيس المكتب الفيدرالي للشرطة الجنائية، أن هذا هو السبب في أن الشرطة بأكملها يجب أن تفعل كل شيء “للحفاظ على الثقة أو استعادتها”.

وتابعَ “هونغر مونش”: “سيتعين على مؤسسة الشرطة أن تقول مرارًا وتكرارًا بوضوح كبير أن الأفكار والممارسات اليمينية المتطرفة لا مكان لها في جهاز الشرطة، وسيتم ملاحقتها من خلال استنفاذ جميع الوسائل القانونية”.

بدوره، وزير الداخلية المحلي في الولاية الواقعة غربي ألمانيا، “هيربرت رويل”، صرّحَ أنه تم عبر مجموعة الدردشة الخمسة تداول 126 صورة، من بينها صور لأدولف هتلر، إلى جانب صورة تخيلية للاجئ داخل غرفة غاز”.

ويعتقد الوزير أن هذه المجموعات تم تأسيسها منذ عام 2013 حتى أيار/مايو 2015 على أقصى التقدير. وكشف بأن هناك 29 شرطية وشرطيًا مشتركون في هذه المجموعات، مشيرًا إلى أنه تم إيقافهم جميعًا عن العمل اليوم وبدء إجراءات تأديبية ضد 15 منهم، كما يُنتظر تسريح 14 شرطيًا من الخدمة.

من جهة أخرى، يرى خبير الشؤون الداخلية في الاتحاد الديمقراطي المسيحي، “أرمين شوستر”، عدم وجود شبكات يمينية في الشرطة الألمانية على مستوى الوطني. حيثُ قال:”رغم أنه يُقال منذ سنوات عن أن الأمر لا يتعلق بحالات فردية، لكنني مازلت لا أرى بأن هناك هياكل وشبكات تعمل معًا على مستوى كل ألمانيا”.

 

قد يعجبك ايضا