“تحرير الشام” تتبنى عملية مقتل قيادي عراقي بارز في تنظيم “داعش” بريف إدلب

الاتحاد برس

 

تبنّت “هيئة تحرير الشام” النصرة سابقًا عملية مقتل القيادي العراقي البارز في تنظيم الدولة الاسلامية “يوسف نومان الملقب” “أبوالحارث” شقيق حج تيسير -والي العراق سابقا- مع أحد مرافقيه في ادلب، وفق المرصد السوري لحقوق الأنسان أمس الأحد

وعثر الأهالي على جثثهم في ارض زراعية وقد اعداما ميدانيًا، ليتعرف لاحقا على هويتهم.أحدهما قرب الحدود السورية مع لواء اسكندورن، في الأراضي الزراعية لمدينة سلقين شمال غرب إدلب، وعُثر على الآخر مقتولًا، يوم السبت على الطريق الواصل بين منطقتي حارم وسلقين قرب الحدود السورية مع لواء اسكندرون شمال غرب محافظة إدلب.

ويتخذ معظم قادة وعناصر تنظيم داعش من المناطق السورية الخاضعة لسيطرة تركيا مكانًا آمنًا، كما ان الجهاز الأمني لدى التنظيم والمعروف باسم جهاز الحسبة مازال يحافظ على هيكلته وقوته ويحتمي في هذه المناطق قادته وعناصره وينفذ المزيد من الهجمات التي تطال بشكل مكثف قوات سوريا الديمقراطية، حيث نفذ التنظيم في شهري آب و أيلول 20 هجوما تركز في ريف ديرالزور والرقة والحسكة.

في سياقٍ متصل، استهدف مسلحون مجهولون، مساء أمس، سيارة تقل قيادي مع مرافقيه من مرتبات الفرقة الأولى الساحلية العاملة في ريف اللاذقية، وذلك بالقرب من قرية الزعينية غرب مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، ما أدى إلى مقتل القيادي وإصابة الآخرين بجروح متفاوتة.
ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية، يرتفع عدد من قضوا في أرياف إدلب وحلب وحماة واللاذقية، منذ 26 نيسان/أبريل 2018 تاريخ بدء تصاعد الفلتان الأمني في المحافظة، إلى 666 شخصًا.

قد يعجبك ايضا