تركيا تحوّل تلة أثرية جديدة في عفرين إلى قاعدة عسكرية

الاتحاد برس

 

تقوم تركيا بأعمال الحفر وتجريف التلة الأثرية الواقعة قرب قرية جلمة في عفرين،  وذلك باستخدام آليات ثقيلة في أسفل التلة وقمتها، تمهيداً لتحويلها لقاعدةٍ عسكرية، دون أي اعتبارٍ للقيمة التاريخية والأثرية للموقع.

تأتي هذه العمليات في مسعى تركيا لامحاء الهوية التاريخية والخصوصية الثقافية لعفرين.

لا يعد هذا الانتهاك بحق آثار الإقليم الأول من نوعه، فقد تعرضت معظم التلال الأثرية للحفر والتجريف، ففي ناحية جندريسه/ جنديرس قامت تركيا بتجريف تلة البلدة الأثرية ليحولها إلى مهبط للحوامات، وشقَّ طريق إلى أعلى التلة، واستقدم إليها الجرافات والمداحل لجرف وتسوية سطح التلة لتكون أرضية صالحة لمهبط الطيران المروحي.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2019 عرضت وكالة “نورث برس”، صوراً جديدة توثِّق تحويل تل جنديرس الأثري إلى قاعدة عسكرية. وتظهر الصور جداراناً إسمنتية عالية وضعت كسورٍ حول التل، الذي يقع جنوب مدينة جنديرس، وتصل مساحته لـ/2/ هكتار،

وأكدت الوكالة أن التلة التي تعلوها القاعدة العسكرية، تشهد عمليات تنقيب وحفر بحثاً عن الآثار، فيما تمنع القوات التركية أهالي المنطقة من الاقتراب من القاعدة العسكرية، وسط حراسة مشددة. وأشارت إلى أن القاعدة العسكرية تحيطها كاميرات مراقبة، ويوجد فيها عناصر من القوات التركية، والمليشيات الإسلامية المسماة بـ (الجيش الوطني، الجيش الحر) التي تتبع لتنظيم الإخوان المسلمين.

قد يعجبك ايضا