تركيا تواصل دفنها للآثار السورية في عفرين بحجة “الترميم”

الاتحاد برس

 

تستمر حملة العبث بالآثار في الشمال السوري الواقع تحت سيطرة القوات التركية وميليشياتها، وذلك بدفنها وسرقتها دونَ أي حسيب أو رقيب.

وحوّلت مديرية أوقاف ولاية هاتاي التركية مزار “النبي هوري” الأثري الواقع في منطقة شران في ريف مدينة عفرين إلى مسجد.

وتعرَّض المزار و قلعته الأثرية لأعمال الحفر و التجريف و نهب للآثار على مدار السنوات الماضية منذ سيطرة القوات التركية و فصائل الجيش الوطني على المنطقة، كما وتعرض لقصف تركي جوي ومدفعي في فترة هجوم الجيش التركي لاحتلال المدينة.

يُذكر أن المرصد السوري لحقوق الانسان كانَ قد أكّدَ أنه تم اعتقال ضابط تركي في نقطة المسطومة كان يشارك في عملية تهريب آثار من سوريا إلى تركيا، باستخدام سيارات الترفيق التي تتنقل مع الأرتال التركية، مُشيرًا أن إدلب تشهد انتشارا كبيرا لتجارة الآثار والتنقيب عنها، مع تسهيلات الضباط الأتراك في تصريفها.

مصدر مركز توثيق الانتخابات في شمال سوريا
قد يعجبك ايضا