تركيا.. سوريون يسهمون في إخماد حريق

الاتحاد برس

 

أسهمت يقظة وشجاعة شبان سوريين بولاية شانلي أورفا جنوب شرقي تركيا، في السيطرة على حريق نشب بأشجار متنزه في المدينة، والقبض على المتسببين بإشعاله.

فقبل أسبوع نشب حريق في أطراف مدينة شانلي أورفا، بمتنزه منطقة خليلية، حيث كان الشبان السوريون يتنزهون بالمنطقة ليرصدوا حركة مريبة لسيارة، ثم شاهدوا الحريق.

وبعد أن أطفأ السوريون الحريق، توجهوا إلى أجهزة الأمن، وأبلغوهم بما حصل، وأعطوهم التسجيلات المصورة للحدث، ما أدى إلى إلقاء القبض على المتسببين بإشعاله.

ووقعت الحادثة في وقت تشهد فيه تركيا نشوب حرائق في عدة ولايات، في ظل جهود متواصلة من أجل السيطرة عليها، حيث طالت حرائق الغابات عدة ولايات جنوب وجنوب غربي تركيا، من ضمنها أنطاليا وأضنة وموغلا ومرسين وعثمانية، وأعلنها الرئيس رجب طيب أردوغان في وقت سابق “مناطق منكوبة”.

وبلغت حصيلة ضحايا تلك الحرائق 6 وفيات وعشرات الإصابات، منذ 28 يوليو/ تموز الماضي، بينما تمكنت السلطات المعنية من إخماد معظمها.

ويقول “ياسين خالد صالح”، أحد السوريين المسهمين في إطفاء الحريق، “كنا ذاهبين مع أصدقائي للمتنزه وكنّا 6 أشخاص في سيارتين”.

وأضاف صالح: “ونحن ذاهبون في الطريق توجهت السيارة الأولى لتلة ونحن ذهبنا لتلة أخرى فأخبرناهم بأننا أخطأنا وعندما كنا نعود أدراجنا رأينا سيارة تأتي باتجاهنا وبعد مسافة قصيرة شاهدنا شجرة تحترق على جانبنا الأيمن”.

وأردف قائلا: “نزلنا مع الشباب لإطفاء الحريق وبنفس الوقت تسجيل وتوثيق ما حصل، وقمنا بمطاردة السيارة التي شاهدناها وحفظت رقمها ونوعها ولونها”.

وعمّا حصل بعد ذلك قال صالح: “بعد إطفاء الحريق، ذهبنا خلف السيارة وبدا على من بداخلها التوتر، وعند رؤيتهم حاجزا أمنيا في طريقهم على بعد، ذهبوا عبر طريق آخر”.

وأردف: “ذهبنا للحاجز الأمني وعرضنا عليهم مقاطع الفيديو وأبلغناهم بالسيارة وكيف أنهم هربوا عند رؤية عناصر الأمن، وتغيير اتجاههم، فسألونا عن الاتجاه الذي ذهبت إليه السيارة فأبلغناهم”

قد يعجبك ايضا