ترويج أثار سورية مزيفة في الأردن

ترويج أثار سورية مزيفة في الأردن

ترويج أثار سورية مزيفة في الأردن

أعلنت الأجهزة المختصة الأردنية، اليوم الخميس، ضبطها قطعاً أثرية مزورة، قالت إن مجموعة من الأشخاص، حاولت تهريبها من سوريا، وإدخالها إلى الأراضي الأردنية على أنها “مكتشفات أثرية”.

وقال مدير دائرة الآثار الأردني، عبد القادر الحصان، في تصريحات إعلامية، إن الأجهزة المعنية ضبطت العديد قطعاً أثرية مزورة بحوزة أشخاص يدعون صفة الباحثين عن أثار وكنوز، مكونة من مسكوكات عثمانية مزورة ونحاس مطلي بالذهب المزور، وتماثيل لا تمت بالتاريخ بأي صلة، منوهاً إلى أن جميع الأثار التي تم العثور عليها، جرى التحفظ عليها، على الرغم من أنها مزورة، إلا أن البعض كان يحاول ترويجها على أنها اكتشافات أثرية، بحسب قوله.

ونفى الحصان أن تكون القطع، والتي أشار إلى أن أغلبها جاءت من سوريا، أصلية، وذلك بعد الكشف عليها، مطالباً بضرورة التواصل مع دائرة الأثار في محافظة المفرق والإبلاغ الفوري عن مثل تلك المحاولات.

قد يعجبك ايضا