تزايد عمليات التهريب من سري كانيه/رأس العين باتجاه تركيا

الاتحاد برس

 

تشهد قُرى مضبعة ولوذي ومريكيس وشكرية في ريف رأس العين (سري كانييه)، ضمن المناطق الخاضعة لنفوذ القوات التركية والفصائل الموالية لها في منطقة “نبع السلام” بريف الحسكة، تصاعدًا في عمليات التهريب نحو تركيا من قبل السكان الأصليين والذين قدموا إلى تلك القرى بعد سيطرة الفصائل.

وتأتي هجرة أهالي قُرى ريف سري كانيه/ رأس العين بسبب الانتهاكات المتواصلة من قِبل الفصائل الموالية لتركيا، والفلتان الأمني المستشري في المنطقة، بالإضافة لانعدام الخدمات الأساسية في القُرى والبلدات، نقلًا عن مصادر تحدثت لـ”المرصد السوري لحقوق الإنسان”.

يذكر أن فصائل المعارضة المسلحة المدعومة تركيًا تقوم بسرق ونهب الممتلكات في مناطق سيطرتها بالإضافة لعمليات خطف للسكان أو اغتيالات لمن يرفض التعامل معهم .

قد يعجبك ايضا