تسجيل صوتي من سجن إيراني يفضح الويلات والكوارث

الاتحاد برس

 

نشرت السجينة السياسية في سجن إيفين بالعاصمة طهران، عالية مطلب زاده، تسجيلاً صوتياً أعلنت خلاله عن إصابة 6 سجينات على الأقل بكورونا في السجن، دون تلقيهن أي رعاية طبية أو أدوية، مؤكدة أن مسؤولي السجن لا يكترثون لأوضاعهن الصحية.

وكشفت أن تفشي فيروس كورونا أدى إلى فوضى في السجن كما أثر على الحالة النفسية للسجينات.

وأضافت في المقطع الذي نشره زوجها، صدرا عبداللهي، على أن التحاليل أكدت إصابة 3 سجينات بكورونا وهن في زنزانة انفرادية دون أي علاج سوى الأمصال، مشيرة إلى أن الباب مقفل عليهن، وأكدت أن هناك 3 سجينات أخريات في حالة صحية خطيرة.

كما لفتت إلى أن سجن إيفين بطهران واحد من أكثر السجون إهمالاً للرعاية الطبية والصحية.

وعن موقف حصل معها شرحت السجينة أنها تحدّثت مع مساعد رئيس السجن دخل العنبر، وقالت له: “أهملتم الجميع هنا وأغلقتم الأبواب لكي يموتوا”. فرد عليها: “في الخارج يموت الناس. ما الفرق؟ موتوا أنتم أيضاً”، في إشارة منه إلى وضع الوباء الكارثي الذي تعاني منه إيران بمختلف مناطقها.

وأكدت هذه السجينة أنه إضافة إلى الحرمان من الرعاية الطبية والخدمات العلاجية، يتم حرمان السجينات من الإجازة، وكذلك من استخدام الهواتف والتحدث إلى أسرهن.

يُذكر أن زينب همرنك وسبيده كاشاني من بين السجينات اللواتي أصبن بكورونا في السجن، علماً أن سبيده كاشاني، ناشطة بيئية، مسجونة منذ شتاء عام 2018.

قد يعجبك ايضا