تشاد: المصالحة الوطنية تشمل كل الأطراف والفترة الانتقالية ليست طويلة

الاتحاد برس

أكد وزير المصالحة الوطنية والحوار في تشاد، الشيخ ابن عمر، أن المصالحة الوطنية في البلاد تشمل كل أطياف المجتمع التشادي، مشيرا إلى أن الفترة الانتقالية (عاما ونصف العام) التي حددها المجلس العسكري، ليست طويلة مقارنة بالتجارب السابقة.

وقال “ابن عمر” إن “مفهوم المصالحة الوطنية في تشاد أوسع بكثير من التقارب والتوافق بين المجلس العسكري الحاكم حاليا، ومجموعة جبهة الوفاق المتمردة”، مضيفا أن “المصالحة لا تشمل فقط جبهة الوفاق أو المجموعات المسلحة، بل تشمل كل المجتمع التشادي بكل الأحزاب والنقابات والقبائل والطوائف الدينية بما في ذلك المجموعات المسلحة”.

ولفت ابن عمر إلى أنه يعمل على جانبين في الوقت ذاته لتحقيق المصالحة، حيث يقول “سنشرع في التحاور مع الأطراف ذات الموقف الإيجابي المشاركة في الحكومة المدنية أو المستعدة للمشاركة في المجلس التشريعي الجاري تكوينه، ومن ناحية أخرى نتناقش مع الأطراف المتطرفة التي ترفض المشاركة في الأجهزة الانتقالية للوصول معها إلى وضع المفاهيم والأسس التي يقوم عليها الحوار”.

وتابع الوزير التشادي “ضيق الوقت وشح القدرات المالية والبشرية وضعف الدولة المركزية في ليبيا، وغليان الشارع في المدن الكبرى، كل هذه العوامل الضاغطة تملي علينا منهجية متعددة ومركبة وبراغماتية”.

 

قد يعجبك ايضا