تصاعد الاحتجاجات في الأهواز بإيران وسط تنديد دولي للقمع

الاتحاد برس

 

نظم متظاهرون في أليكودرز بمحافظة لورستان الإيرانية، مسيرة للتعبير عن تأييدهم للمتظاهرين في الأهواز، بينما اعتقلت قوات الأمن عشرات المظاهرين خصوصاً بعد تدخّل قوات من الحرس الثوري.

وذكرت المعلومات بأن المتظاهرين اجتاحوا 10 مدن مجاورة للأهواز، فيما أكد ناشطون أن التعزيزات الأمنية لم تكسر حدة الغضب ولم تردع المحتجين للرجوع.

وسط هذه التطورات، دعت منظمة الأمم المتحدة طهران إلى حل المشكلة بدلاً من اللجوء إلى العنف وتكميم الأفواه والاعتقالات، حيث قالت المفوضة السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ميشيل باشليه، مساء الجمعة، إنه من الأفضل أن تعالج السلطات الإيرانية مشكلة شح المياه في جنوب غربي إيران بدلا من قمع الاحتجاجات بالعنف.

وأضافت في بيان أن على الحكومة التركيز على تأثير الأزمة الرهيبة لندرة المياه في حياة سكان الأهواز وصحتهم وازدهارهم، وعلى احتجاجات المواطنين اليائسين بعد سنوات من الإهمال في مواجهة وضع كارثي، وفق قولها.

كما شددت على أن إطلاق النار على الناس وتوقيفهم لن يؤديا إلا إلى زيادة الغضب واليأس، موضحة أن المصابين رفضوا الذهاب إلى المستشفى خوفا من توقيفهم.

وتعتبر الأهواز المطلة على الخليج، واحدة من أبرز مناطق إنتاج النفط في إيران وإحدى أغنى المحافظات الـ31 في إيران، وهي من المناطق التي تقطنها أقلية كبيرة من العرب.

كما سبق لسكان المحافظة أن اشتكوا من تعرضهم للتهميش من قبل السلطات، وقد شهدت في 2019 احتجاجات مناهضة للحكومة طالت أيضاً مناطق أخرى من البلاد.

قد يعجبك ايضا