تضارب حول مكان وزمان مقتل تركي البنعلي أحد أهم قيادات داعش

تضارب حول مكان وزمان مقتل تركي البنعلي أحد أهم قيادات داعشتضارب حول مكان وزمان مقتل تركي البنعلي أحد أهم قيادات داعش

الاتحاد برس:

أعلنت حسابات مقربة من تنظيم داعش وابرزها مؤسسة الوفاء، التي كانت تصدر كتباً له، مقتل البنعلي في غارة للتحالف الدولي .




و تضاربت المعلومات حول المكان و الزمان الذي استهدف فيه “تركي البنعلي” حيث كتبت حسابات تابعة لمؤيدي التنظيم وأخرى معارضة، على مواقع التواصل الإجتماعي قالت فيها، إنه قتل أثناء غارة نفذها طيران التحالف الغربي يوم الاثنين الماضي على مدينة الرقة، وأخرى قالت إنه قتل في غارة أمريكية استهدفت مناطق شرق دير الزور .

“تركي البنعلى – أبو همام بن بكر الأثري – أبو سفيان السلمي – أبو حذيفة البحريني”، جميعها أسماء لشخص يعتبر أحد أهم القيادات البارزة و الشرعي الأول لتنظيم داعش في سورية، والذي لعب دوراً كبيراً في استقطاب الخليجيين للانضمام إلى التنظيم في بدايات تأسيسه.

هو تركي مبارك عبد الله عبد الله أحمد مبارك محمد مقبل آل علي ، المولود في عام 1984 م، في مدينة المحرق شرق المنامة بمملكة البحرين، والذى يعد الشخصية الدينية الأهم في تنظيم داعش حيث يعتبر مفتى التنظيم .

يعتبر البنعلي أحد أكبر ثلاثة شرعيين في “التنظيم” ومن “القيادات الروحية” له، والخليفة المحتمل للقيادي في “التنظيم” المتحدث الرسمي السابق أبو محمد العدناني الذي قتل العام الماضي في ريف حلب الشمالي، وكان يحظى بمكانة كبيرة في تنظيم داعش، على مستوى تأثيره في صناعة القرار ، و تقول تقارير صحفية بأنه كان هدفا لطيران حربي مجهول قادم من البحر، هاجم مقرات “تنظيم الدولة” في مدينة سرت الليبية.

أصبح من منظري “تنظيم الدولة ” بعد إعلان أبوبكر البغدادي “الخلافة” في حزيران/ يونيو عام 2014، واختلف في هذه المرحلة مع أستاذه في الساحة العلمية أبي محمد المقدسي أحد كبار منظري “السلفية الجهادية”.

قد يعجبك ايضا